مجلة متخصصة في الشؤون الدفاعية

أسلحة صينية جديدة تظهر في بروفة العرض الثانية للاحتفال بالذكرى السنوية لجيش التحرير الشعبي.

أسلحة صينية جديدة تظهر في بروفة العرض الثانية للاحتفال بالذكرى السنوية لجيش التحرير الشعبي.

ظهرت خلال التمرين الثاني للإحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية نماذج للأسلحة والمعدات العسكرية الجديدة ، بما في ذلك الأسلحة النووية والصوتية الفائقة التخفي ، مما أسعد جحافل من…

للمزيد

شركة مروحيات MDHI  تؤكد تسليم MD 530F إلى كينيا بحلول نهاية العام.

شركة مروحيات MDHI تؤكد تسليم MD 530F إلى كينيا بحلول نهاية العام.

أكدت شركة صناعة الطائرات Helicopters Inc (MDHI) أن كينيا ستحصل على الست طائرات MD 530F من طراز (MDHI) MD من طراز Cayuse Warrior ومنصات الهجوم الخفيف التي طلبتها في عام…

للمزيد

شركة تيكسترون الأمريكية لأنظمة الدفاع تكشف النقاب عن نماذج أسلحة الجيل التالي.

شركة تيكسترون الأمريكية لأنظمة الدفاع تكشف النقاب عن نماذج أسلحة الجيل التالي.

عرضت الشركة المصنعة المتنوعة Textron نماذج أولية لأسلحة فرقة الجيل التالي (NGSW) في الأماكن العامة للمرة الأولى خلال مؤتمر Maneuver War fighter لعام 2019 في مركز Maneuver للتميز تم تقديم…

للمزيد

الجيش الأمريكي يقوم بإجراء اختبار طيران لأحدث نظام للدفاع الجوي.

الجيش الأمريكي يقوم بإجراء اختبار طيران لأحدث نظام للدفاع الجوي.

من المقرر أن يقوم الجيش الأمريكي بإجراء اختبار طيران للدفاع الجوي الممتد منخفض التكلفة (LowER-AD) وهو أحد عناصر أحدث نظام للدفاع الجوي وفقًا للبيان الصحفي الصادر عن مركز دعم اقتناء…

للمزيد

تعد صواريخ إسكندر ذات الرمز الفني "9M723K1"  ثمرة التعاون الفني القائم بين مكتب كولومنا للتصاميم الهندسية الذي يعتبر المسئول الرئيسي عن تطوير وسائل الدقة والتكتيك للصواريخ الأرض جوية وبين مراكز الأبحاث والتصنيع الحربي إضافة إلى معهد وزارة الدفاع الروسية للأبحاث العسكرية

حيث تمكن مكتب KBM من إنتاج وتطوير سلسلة من المنظومات الصاروخية لتحل محل الجيل الأول من المنظومات الصاروخية العاملة ضمن القوات البرية فكانت صواريخ توشكا SS-21 وصواريخ أوكا SS-23 ومنظومة صواريخ أسكندر العملياتية التكتيكية هي نتاج التقنية الروسية العالية في هذا المجال.
أبصرت منظومة إسكندر الصاروخية النور للمرة الأولى في بداية تسعينات القرن العشرين في مدينة كولومنا القريبة من العاصمة الروسية موسكو ودخلت شرف الخدمة العسكرية في عام 2006م وتتعامل المنظومة مع أهداف يمكن أن تبعد 400 كيلومتر منها وفي النسخة الأخيرة منه التي يرمز لها بإسم "إسكندر كا" الذي دخل حيز الاستخدام في عام 2009م يعد مدى اطلاق الصاروخ المجنح اكبر ويبلغ 500 كم وأقل مدى 50 كم وتبلغ سرعته 230 – 260 متر في الثانية وتساوي حمولته القتالية 500 كجم وهوقادر على ضرب الأهداف المتحركة وهو يستطيع حمل عدة انواع من الرؤوس الحربية التقليدية "مخترقة التحصينات أوعنقودية او رؤوس كهرومغناطيسيه أو رؤوس نووية". 


ما يميز منظومة إسكندر عن غيرها هو الدقة العالية للنيران علاوة على ما تتمتع به المنظومة من سرعة في التحول لأقصى درجات الإستعداد القتالي في وقت قصير جداً وذلك بإستخدام تقنيات التشغيل الذاتي للأجهزة ما يساعد على كفاءة عالية ومؤثرة بطاقم تشغيل صغير نسبياً حيث لايتعدى طاقم تشغيله ثلاثة أقراد ، والأهم من كل هو أن وجودها ضمن أي تشكيل قتالي يعتبر مصدر قوة مستقلة وحاسمة في المعركة .
جمعت منظومة إسكندر بين آخر ما توصل إليه العلم في مجال المقذوفات وأحدث التقنيات والإنجازات الهندسية في هذا المجال وكانت بحق جيل جديد من المنظومات الصاروخية الفاعلة وقد صمم إسكندر ليكون ملائماً وملبياً للأغراض الآتية :
1- القدرة على الإشتباك مع النيران المعادية كصواريخ الدفاعات الجوية ومنظومات الدفاع المضاد للصواريخ .
2- القدرة العالية على الإشتباك مع القاذفات الجوية من خلال الحركة والثبات ومناطق التوقف خلال العمليات العسكرية.
3- ضرب مراكز وعقد الإتصالات.
4- التأثير القوي والمباشر على القدرات المدنية وشلها عن تقديم أي معونة للقوات العسكرية.
بالنظر إلى تقنيات أجهزة التحكم ونظم التوجيه لدي صواريخ إسكندر بداية من لحظة إطلاقها وحتى بلوغها للهدف وإصابته تم دمج أجهزة التحكم مع أنطمة التصويب والتدقيق وتصحيح زوايا الإطلاق وذلك لتحقيق أعلى نسبة من النجاح خلال العمليات القتالية ضمن مناطق إعتراض العدو لهذه الصواريخ حيث صرح مؤخراً مسؤلين روس عن أن صواريخ إسكندر تحتاج لحوالي سبعة صواريخ مضادة لإعتراضها بنسبة نجاح قليلة حيث زودت بمنظومة إعاقة وتشويش تمكنه من الإفلات من الصواريخ الإعتراضية والوصول إلى هدفه ويجعل نظام الإعاقة التشويشية الجديد صاروخ "اسكندر-أم" خفياً بحيث لا تقدر منظومات صاروخية اعتراضية مثل منظومتي Patriot وAegis الأميركيتين ومنظومة Arrow الخاصة بالعدو الصهيوني على رصده. 
وللمرة الأولى في العالم فإن منظومة صواريخ لايزيد مداها عن 300 كم تكون قادرة على إحداث فارق كبير أثناء العمليات القتالية بإستخدام رؤؤس تقليدية بحيث يتم لإطلاق صاروخين دفعة واحدة ما يزيد من القدرة العملياتية وقوة النيران المباشرة.


وتضمن خصائص وميزات منظومة إسكندر تحقيق الأهداف التالية :
1- أعلى درجات الدقة والتأثير في الأهداف المختلفة.
 -2إمكانية حجب التحضير لضربات مؤثرة في العمق الإستراتيجي للعدو إذ إن قصر زمن تحوله للوضع القتالي يعتبر من أهم الميزات العملية للمنظومة.
3- تقدير ذاتي لكمية الوقود وإحداثيات منطقة مروره خلال طيرانه تجاه الهدف.
4- ضمان إطلاق الصواريخ وبلوغها أهدافها بأقل نسبة خطأ ممكن.
5- القدرة على التكتيك والمناورة العالية بإستخدام العربات القتالية التي تنصب عليها الصواريخ والتحول للوضع القتالي من خلال الحركة للقوات البرية.
6- التشغيل الآلي للصواريخ يتيح التعامل الفوري مع البيانات والمعلومات الإستخباراتية خاصة أثناء عمليات نشر الصواريخ.
7- سهولة التشغيل مع وقت أطول لإجراء عمليات الصيانة وهذه تحسب للمنظومة كأحد أهم عوامل التميز والنجاح.
تعتبر صواريخ إسكندر سلاح ردع في الصراعات الإقليمية بالإضافة إلى كونه سلاح إستراتيجي للدول ذات الحدود المغلقة حيث يسمح المدى الطويل للصاروخ بإستخدام المنظومة من عمق مواقع القوات المزودة بهذا السلاح إلى جانب قصر الفترة الزمنية التي تتم بها عملية الإطلاق والتي ينتج عنها سرعة التغيير في مواقع نصب ولإطلاق إسكندر يعد عملياً نوعاً من التحصين لهذه المنظومات الصاروخية ضد أسلحة الدمار التقليدية المضادة.
برهنت الأبحاث التي أجريت من قبل المتخصصين في مراكز البحوث التابعة لقيادة الجيش الروسي أن منظومات إسكندر الصاروخية هي الأفضل من حيث فاعليتها القتالية وقلة تكلفتها بالنظر إلى مثيلاتها من المنظومات الصاروخية في العالم بنسبة 5:8 مرات

                          

ننبه إلى أن النسخة الروسية من صواريخ أسكندر تسمى Iskandar-M وهي تحمل صاروخين وقد دخلت الخدمة في الجيش الروسي في العام 2006 ويعتقد ان الجيش الروسي يمتلك حوالي 20 صاروخ من هذا النوع أما النسخة التصديرية للصاروخ تسمى Iskandar-E وتحمل صاروخ واحد وهي متوفرة لدى سوريا.

تمتاز منظومات إسكندر بكونها سهلة التركيب ولها نظام تحكم ذاتي مع منظومة دعم لوجستي ما يجعلها تواكب أية مستجدات دون اللجوء إلى تغيرات جوهرية وبالتالي ضمان نتائج أفضل في المعركة كما روعي إمكانية تحديث المنظومة وملائمتها للمعدات الإلكترونية المتجددة لضمان تحقيق أعلى درجات الدقة والفاعلية القتالية وخفض المعدل اللازم لإحداث التأثير المطلوب بحيث تكون صاروخ لكل هدف بدقة تامة مع سهولة التحميل والنصب للعربات المعدة لنقلها وإطلاقها يبقى أن نذكر أن تزويد المنظومة بمختلف أنواع الرؤؤس القتالية التقليدية أو النووية أمر إختياري وخلاصة القول أنه يمكننا القول بأن منظومة إسكندر الصاروخية سلاح منقطع النظير وهي بحق منظومة القرن 21 الصاروخية دون منازع.

Pin It

تقييم المستخدم: 3 / 5

Star ActiveStar ActiveStar ActiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

635 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

ليبيا... وإن استغلها الباعة والمتاجرون، واستأسد عليها الحمقى والمجرمون، وحاول استمالتها المؤدلجون أو حتى المدجَّنون،…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30

كلمة مدير التحرير

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس مدينة موغلة في القدم، يعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة على وجه التقريب، ما…

للمزيد