مجلة متخصصة في الشؤون الدفاعية

الدفاع الروسية ثلاث طائرات

الدفاع الروسية ثلاث طائرات "ميغ 31" تعترض طائرة مسيرة أمريكية فوق بحر تشوكوتسكي.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن اختراق جديد للحدود الروسية، حيث اعترضت ثلاث طائرات من طراز "ميغ-31" طائرة مسيرة أمريكية من طراز "غلوبال هاوك" فوق بحر تشوكوتسكي وجاء في بيان القيادة…

للمزيد

السنغال تطلب مساعدة الجيش والداخلية لمواجهة كورونا.

السنغال تطلب مساعدة الجيش والداخلية لمواجهة كورونا.

طلبت الحكومة في السنغال من وزارة الداخلية، وقوات الجيش المساعدة في الجهود المبذولة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) جاء ذلك بحسب بيان صدر عن الرئيس السنغالي، ماكي سال، عقب…

للمزيد

المغرب يُؤهل لصناعة عسكرية محلية لتوفير إحتياجاته الدفاعية الضرورية.

المغرب يُؤهل لصناعة عسكرية محلية لتوفير إحتياجاته الدفاعية الضرورية.

يتجّه المغرب إلى تأهيل عتادهِ العسكري المحلّي، بحيث يدخلُ مرحلةً جديدة قوامها مزيدٌ من التّطوير وتأهيل الصّناعة الذّاتية وذلك في ظلّ التّحديات الخارجية والإقليمية التي تواجهُ مصالح المملكة، لا سيما…

للمزيد

الجيش البريطاني يوزع كمامات طبية واقية مصنعة خصيصاً لمنتسبيه.

الجيش البريطاني يوزع كمامات طبية واقية مصنعة خصيصاً لمنتسبيه.

وزع الجيش البريطاني كمامات طبية لوقاية وحماية جميع أفراد الخدمة والاحتياط وموظفي الخدمة المدنية العاملين بين وحدات الجيش ستساعد هذه الكمامات على الحماية من الارتفاع الثاني المحتمل في Covid19 أو…

للمزيد

 يلقي الكاتب الضوء على العلاقات الأمريكية بعد هجمات " 11 سبتمبر " مع عدد من الدول الاسلامية " باكستان ، ماليزيا ، روسيا " وذلك في تتبع لمسار هذه العلاقات بعد المواجهات بين ما تسميه أمريكا لأصولية الاسلامية أو التطرف و الهيمنة الأمريكية على افغانستان و العراق وموقف المسلمين من الدعاية التي نشطت خلال هذه الفترة و التي تم فيها تصوير الأسلام كعدو للغرب بعد إنتهاء الحرب الباردة وسقوط الاتحاد السوفيتي بدءاً من كتابات " صموئيل هنتنجتون " مرورا بتصريحات الرئيسي الأمريكي بوش وموقف الاعلام الغربي عموماً .

 

يرصد الكاتب ردود الفعل من الجانبين وتطورات هذه العلاقة و نحن نعرض الجزء الثاني منه نؤكد بأن المقال به كثير من الحقائق إلا أنه يمثل وجهة نظر واضحة ورؤية صاحبها وفقاً لتوجهاته .
ما الذي يغذي " الإرهاب " ؟

عندما تبدأ الحركة (فالإرهاب الإسلامي ) يُدعم من قبل التالي:
تُصور القضية الفلسطينية الإسرائيلية ، بالصـور اليوميـة المتلفزه المعاناة الفلسطينيّة ، سوية مع الدعم الأمريكي المطلق لإسرائيل مما يستدعى غضباً ومرارة بين الشعوب الإسلامية حول العالم وهذا ، إلى حد بعيد ، هو العنصر الأعظم الوحيد الذي يُحشّدُ المسلمين ضد الولايات المتحدة ، فيكتسب كل سبب قديم شراسة جديدة حينما ، بإيماءة أمريكا ، تصطدم بولدوزرات أرييل شارون بالبيوت الفلسطينية وتهدم بلداتهم ؛ وتحولت الحركات القومية الأخرى ، مثل تلك في الشيشان ، وكشمير ، والفلبين ، على نحو متزايد نحو الإسلام عندما أنكرت التسوية السياسية وما زال تأثيرها محليّا بشكل كبير ، لكنّها تُضيف شعورا عاما لدى المسلمين بأنّهم مُستَهدفون بشكل مُحدّد.

سأل جورج دبليو بوش مرة: " لماذا يكرهوننا ؟ أبحرب العراق؟ " ، ذلك السؤال له جواب جاهز من الملايين عبر العالم ، من خلال القصف اليومي لبغداد بالقنابل وصواريخ كروز من السماء والأجسام المحطمة وأعناق الأطفال المقطوعة المُتلفزة ، والقصف خارج المستشفيات والنساء والأطفال الذين يقتلون رمياً بالرصاص في نقاط التفتيش المدارة من قبل الجنود الأمريكيين ، ونهب تراث العراق المعماري والأدبي الثمين ، الذي يُضاف إلى كُلّ الأسباب الأقدم. شنت أمريكا حربها على العراق بحجة مُطاردة أسلحة الدمار الشامل إفتراضا لسحق الإرهاب ؛ وبدلاً من ذلك مات لاحقاً مائة ألف إنسان ، وأَصبح العراق مصدرا رئيسيا جديدا للإرهاب وسيبقى كذلك خلال المستقبل المنظور  وهنا ، لدى المجموعات الإسلامية الفرصة لشغل الولايات المتّحدة في المعركة وأصبح هناك شعور شعبي أنه على الفرد أن يستخدم الوسائل اللا متناظرة بسبب أن المسلمين يعتقدون بأَنّ هذه الحرب كانت إلى حد كبير حول النفط ولمساندة إسرائيل.

تُميز وزارة الدفاع الأمريكية الآن ، مبتعدة عن الزعم السابق أن التهديد جاء فقط من قبل القاعدة ، " الحركات السنيّة والشيعية المتطرّفة التي تستغلّ الإسلام للأهداف السياسية " كعدو أساسي وذلك يُشكّل جزءا من " شبكة عالمية من شبكات العدو ". وتروي أجهزة الإعلام الغربية فتقع في أغلب الأحيان في سخافة بنسب كل الأعمال الإرهابية إلى القاعدة ، والحقيقة هي أن مجموعات إسلامية مختلفة مسؤولة ، غامضة ومدفوعة بقوة ، لكنها بشكل كبير غير مُنسقة وغير مُرتبطة مع آخرين ، وهذه المجموعات تمثل جزءا من الشعور الشعبي لدى السكان المسلمين وهذه إشارة خطيرة جداً، تسميم عقول المسلمين الصغار شدت تفجيرات لندن ثانية الإنتباه إلى الشبكات الدولية التي تُغذى من خلال الإنترنت ، وأَكد ذلك الإرهاب المنسق دور التعليم أيضاً ، فقد ولد الأطفال وهم ليسوا إرهابيين ، يحتاجون أولا تعليما ولاحقا تدريبا لكي يتحولوا إلى متحمسين من القائمين بعمليات إنتحارية وتتحمل ذلك الحركات الإسلامية الفدائية نفسها من خلال غسل الدماغ المستمر ، فبعض الدول الإسلامية مثل (باكستان ، والعربية السعودية) لديها مناهج مدرسية تدعو إلى الجهاد بشكل واضح ، وتشوه سمعة الأديان الأخرى ، وتخلق عقلا مناسبا وضع بتفوق للإستخدام من قبل المنظمات المتطرفة ويدعو وعّاظ المساجد ، الذين لديهم عدد كبير من الرواد ، إلى العنف بشكل مفتوح. فُرضت مركزية السلطة الدينية ، كما في مصر ( تحت جامعة الأزهر ) ، لمنع رجال دين متطرفين ، من الأغلبية العامة ، من إذكاء النيران بإصدار الفتاوى الإعتباطية ، وفي باكستان فإن مثل هذا الإفتراض ، إذا تمت محاولته ، سيُحارب بشكل قوي ؛ فعملية تقديم " نوع صحيح من التعليم " بدأَت في عام 1976 بمنهج وطني تم إعداده بوحدة مناهج وزارة التعليم الاتحادية ، وفائدة إمتلاك منهج وطني اُعترف به بشكل سريع من قبل الأصولي الإسلامي الجنرال ضياء الحق ، الذي شنق المحسن إليه ، رئيس الوزراء ذو الفقار علي بوتو بعد تنظيم إنقلاب عام 1977.

وفي عام 1981 سنَ بأنّه منذ الآن على التعليم الباكستاني أن يُعيد تعريفا كلياً وإعادة كتابة للتاريخ طبقاً لرؤية باكستانية ، وحتى ذلك الحين يمكن أَن يُقال بأنّه بالرغم من أن باكستان كانت ذات نظام عسكري بالدرجة الأولى ، فإنها ما زالت تلتزم بالفكرة الأصلية للمؤسسين بأنها يجب أَن تكون دولة علمانية. كُلّ هذا تغيّر في أوائل الثمانينات ومنذ ذلك الحين فإن الكفاح من أجل باكستان لن يكون عرضا ككفاح منتصر لوطن إسلامي ، فبدلاً من ذلك ، كان مُصوَّرا كحركة لدولة إسلامية تسير طبقاً للشريعة الإسلامية. حتى إذا اصطدمت بالحقيقة ، فإن أبطال حركة باكستان - جناح وإقبال وسيد أحمد خان - كانوا متوقعين كأبطال إسلاميين ، وعلاوة على ذلك فإن كلّ المواضيع ، بما في ذلك العُلوم ، كانت ستُدخل في الإسلام بشكل سريع ؛ وتشكّل المقتطفات التالية المنهج للفصول ( كْي ـ في K-V ) في المدارس الإبتدائية - الذي تم تطويره في عام 1995 من قبل المكتب الوطني للمناهج والكتب الدراسية بوزارة التعليمِ الاتحادية (بمساعدة المانح الدولي المُعترف به من قبل صندوق رعاية الطفولة التابع للأمم المتحدة ، والمساعدة الأمريكية ، جي تي زد ، والبنك الدولي) - ويُصرح بأنه لإستكمال الصف V ، يجب أَن يكون الطفل قادرا على:-
- معرفة وتمييّز القوات التي قد تعمل ضدّ باكستان .
- البرهان بالأفعال إعتقادا بالخوف من الله
- وضع خطابات حول الجهاد والشهادة.
- فهم الإختلافات الهندوسية الإسلامية والحاجة الناتجة لباكستان.
- تمييز مخططات الهند الشيطانية ضدّ باكستان .
- الأمان من تجار الإشاعة الذين ينشرون الأخبار الخاطئة .
- زيارة مراكز الشرطة .
- جمع صور الشرطة ، والجنود ، والحرس الوطني .
- إظهار الإحترام لزعماءِ باكستان. (المكتب الوطني للمناهج والكتب الدراسية ، وزارة التعليم الاتحادية ، 1995).
وقد بقى هذا المنهج سارياً حتى اليوم وهو من غير المحتمل أن يتغيّر على الرغم من النداء من قبل زعيم البلاد الحالي العسكري ، الجنرال برفيز مشرّف Pervez Musharraf.
إن تغييّر المنهج أكثر أهمية بكثير من تغيير نوع الطلاب الذين يجلسون في الفصل ، ومن المحزن أنه ، بينما العديد من الباكستانيين مدركون بأنّ هناك شيئا خاطئا في طبيعة تدريسنا ، فإن بضعة فقط لديهم معرفة بالوثائق العامّة مثل تلك المُعاد إنتاجها هنا والتي تُعرّضُ البلاد إلى الخزي الدولي ، والإدانة ، والسخرية أخذا في الاعتبار تأثير الأهداف الوطنية للمنهج على طفل بعمر 12 سنةً في السَنة الأخيرة من المدرسة الإبتدائية.
بدلاً من مستقبل سعيد ، وبلاد سلام تعرض الأمل للكل ، يُخبَرُ الطفل بأنّ الحياة في الحقيقة تتعلق بمُحاربة الأعداء المخفيين وخوف دائم الحضور بأن تحت كل حجارة أفعى سامّة تترصّد وأن باكستان تحت الحصار من قبل القوات الشرّيرة ذلك أن الطفل يجب أَن يتعلّم المعرفة ، ويُميّزُ ، ويُحاربُ حتى الموت ، فما الأفق العقلي الذي يمكن أَن يبقى لبراءة هذا الطفل عندما يجب عليه أَو عليها أَن تتعلّم إلقاء الخطابات حول الجهاد والإستشهاد؟ وما المجال الذي يظهر لأن يكون متسامحا وقابلا لاعتقادات غير اعتقاداته؟ أَيّ نوع من الناس يُريدُ المنهجُ الوطنيُ تركيبه كأمثلة؟ ليسوا بحاثا ولا شعراء أَو علماء ، ولا أولئك الذين كافحوا من أجل حقوق الآخرين ؛ بدلاً من ذلك هم شرطة ، وحراس وطنيون ، وجنود يجب على الطفل أَن يجمع صورهم ، ويوقرهم ، وربما يُقبَلهم ، فزياراته إلى مراكز الشرطة - حيث الإغتصاب ، والتعذيب ، والوفيّات تحدث تحت الحراسة بشكل دوري وتمثل بالنسبة إليه أمرا عاديا - لا يُتوقّع أن تشبعه بالروح الإنسانية والوطنية. هل هناك إفساد أعظم للإنسان يمكن أن يُحتمل؟ فالبعض من أهداف المنهج تقدم أكثر من صعوبة طفيفة فقط من حيث التطبيق. ليتظاهر بالأفعال إعتقادا في الخوف من الله تركني بالتأكيد تعثرت ، لكن بالتأكيد بعض حكماء القراء يمكن أَن يفكروا في طرق تدرُّج الطفل على هذا ، وكيف هو مُحتمل أن يكون آمنا من تاجر الإشاعة الذي ينشر الأخبار الخاطئة أيضاً ، أما بالنسبة إلى المطلب الذي " يُعرض إحتراماً لزعماء باكستان " فيُفترض بأنّه في صباح إنقلاب 12 أكتوبر 1999 , كان لا بد على الطالب المثالي أن يقدم دليل الإحترام لرئيس الوزراء نواز شريف ، وفي المساء للجنرال مشرّف. كُتلت باكستان اليوم للدخول مباشرة إلى القرن الحادي والعشرين غير كفؤة ، عاجزة ذاتيا ، فاسدة ، ومشحونة فكرياً بتعليم بيروقراطي محكم ، مستقبلها سيُقرر من قبل أولئك الذين لا يستطيعون كتابة جملة واحدة مستقيمة ، والذي يُعنى به تعليم جيد هو الإستسلام ، والطاعة العمياء ، والتلقين. نظام أعمى عن متطلبات علم أصول التعليم يصر بأن الأطفال الباكستانيين يجب أن يتعلموا على الأقل ثلاث لغات - عربي إنجليزي أوردو - وفي أغلب الأحيان لغة الام أيضاً ، التي هي عادة مختلفة ؛ وهذا العبء اللغوي لوحده كافي لشل عقول الأطفال ، بينما ليست هناك حلول سريعة للمشكلة التي تراكبت لأكثر من خمسة عقود ، ليست لحظة يجب أَن تُفقد في بداية العملية البطيئة لإعادة التأهيل وإصلاح نظام التعليم. إن معاناة البلاد من الخوف من الأجانب وكراهية الآخرين تضر بها نفسها ، لدا ، بدلاً من أن تكون فتاكة وعدوانية فإن الوطنية الباكستانية يجب أن تشعر بنفس شعور المسؤوليات المدنية ، مثل دفع الفرد أسهمه العادلة للضرائب ، وقبول تنويع باكستان من الثقافات ، وتأمين العدالة الإجتماعية ، والمحافظة على البيئة.

إرهاب ضد إمبراطورية يعتقد أغلبية المسلمين بأنّ الحرب في العراق كانت ، في الحقيقة ، حربا تُشنّ ضدّ الإسلام ، ومع ذلك فإنهم يشيدون بأهميتهم في التركيبة الأمريكية ، فقد كانت هذه الحرب مجرد الخطوة الأولى نحو السيطرة الكليّة على الكوكب ، وإنعكاسا للطموح العالي الذي يشكل أساس السياسة الخارجية الأمريكية بعد الحرب الباردة وقد تمت المصادقة على العدوانية العسكرية بشكل مفتوح من خلال توحد مؤسسة إعلامية أمريكية ، ويُجادل المعلّقون في الصحافة الأمريكية حاليا بأنّ ، ما قدمته قوّتها العسكرية الرهيبة للطموح الأمريكي يعود إلى الآن غير كافي ، فالولايات المتّحدة هي الآن ، بدون شك ، القوَّة العسكرية المهيمنة في العالم ، فبعدد 12 فرقة حربية متنقلة ومئات القواعد العسكرية المنتشرة حول العالم ، صرفت الولايات المتّحدة 455 مليار دولار أمريكي على قوّاتها المسلَّحة في عام 2005 ، بالإضافة إلى 82 مليار دولار أمريكي أخرى على الحروب في العراق وأفغانستان ، وهذا يمثل أكثر من المبلغ الكلي الذي صرف بالبلدان الـ 32 الواردة أسفل القائمة ، وقريب من 50 % من الإنفاق العسكري العالمي الكلي.

كتب ماكس بوت Max Boot ، عضو مجلس العلاقات الخارجية ومحرّر صحيفة الوول ستريت السابق ، في الويكلي ستاندرد Weekly Standard : " أن أفغانستان وأراضي أخرى أوضاعها غير مستقرة تحتج على نوع الإدارة الأجنبية المطلعة التي تولاها يوما ما الرجال الإنجليز الواثقون بأنفسهمِ في بنطلونات ركوب الخيل وخوذاتهم القوية ". وكتب محرر الواشنطن بوست Washington Post سيباستيان مالابي Sebastian Mallaby ، في مجلة الشؤون الخارجية ، ملاحظا بأنّ الفوضى العالمية الحالية قد تشير إلى الحاجة لـ " إحياء إمبريالي " ، والعودة إلى اليومِ الذي فيه " فرضت المجتمعات نظام مؤسساتها الخاصة على الفوضويين" ، ويقترح المراسل الشهري الأطلسي روبرت كابلان Robert Kaplan ، في كتابه سياسة محارب ، بأنّ صُناع السياسة الأمريكيين يجب أَن يتعلّموا من اليونانيين ، والرومان ، والإمبراطورية البريطانية. "زعماؤنا المستقبليون يمكن أَن يعملوا أسوأ " ويضيف " من أن يكونوا ممدوحين. . . لهم القدرة على جلب الإزدهار إلى الأجزاء البعيدة من العالم تحت تأثير أمريكا الإمبريالي الناعم ". بعد أَن خاضت الـ 28 حربا بعد عام 1945 وقصفت 26 بلدا ، تبقي لدى الولايات المتّحدة 12 حاملة طائرات تطوف المحيطات بشكل ثابت ، ومحطات لمليون جندي عبر القارات الخمس ، وتحتفظ بآلاف الأسلحة النووية ؛ وتدعو خطة أمريكا الإمبريالية الرئيسية إلى ضرورة إعادة رسم الحدود الوطنية في العالم الاسلامي ، واحتلال الأمم العنيدة بالقوة حتى تفقد الإرادة على المقاومة ، ولم تعد هناك بعد 11/9 قلة من الداعين إلى الإمبريالية الأمريكية ؛ فبدون خجل وفي لغة إمبريالية كتب زبيغنيو بريجنسكي Zbigniew Brzezinski الذي بدأ الجهاد ضد السوفييت في أفغانستان ، بأنه يجب على الولايات المتحدة أَن تبحث عن " منع التواطؤ والإبقاء على الإعتماد بين التوابع ، كروافد عيش مرن ومحمي لمنع البرابرة من التوحُد " (Maynes، 2000).

لإبقاء "البرابرة" متباعدين ، تولى مخطّطو وزارة الدفاع الأمريكية بمهمّة السيطرة الأمريكية الموثوقة على كل جزء من الكوكب ، وقد أوضح رالف بيترزRalph Peters , وهو ضابط جيش متقاعد مسؤول عن مفاهيم الحرب المستقبلية في مكتب نائب رئيس هيئة أركان الإستخبارات ، لماذا بلاده في حاجة للقتال (بيترز 1997) فكتب: دخلنا عصر المجابهة المتواصلة ، فنحن ندخل قرن أمريكي جديد ، الذي سنصبح فيه ما زلنا الأغنى ، الأكثر ثقافة مهلكة ، وعلى نحو متزايد أقوياء جداً. نحن سنثير كراهية بدون سابقة فلن يكون هناك سلام وفي أية لحظة مُعطاة لبقيّة أعمارنا ، ستكون هناك نزاعات متعدّدة في تغيير الأشكال حول العالم. إن الدور الواقعي للقوات المسلحة الأمريكية سيكون الإحتفاظ بالعالم في أمان لصالح إقتصادنا وفتح هجومنا الثقافي ، ولتلك الأهداف ، سنقوم نحن بعمليات لا بأس بها من القتل ولذلك فإن هناك متطلبات من القوة الجوية الأمريكية للسلطة لوضع الأسلحة في الفضاء وقد أوضح سكرتير سابق من القوة الجوية " بأنّنا لم نصل إلى نقطة الهجوم والقصف من الفضاء. . . مع هذا ، فنحن نفكر بشأن تلك الإمكانيات ". هيمنة الطيف الكاملة - في الأرض ، والبحر، والجو ، والفضاء - ضرورية لنيل هدف السيطرة الكوكبية الكليّة. تدين السياسة الخارجية الأمريكية في عالم ما بعد الحرب الباردة بالكثير لـ " مشروع القرن الأمريكي الجديد " فقد أَُسس مجلس خبراء المحافظين الجدد الذي مقره واشنطن في عام 1997 ، وكان واضحا أن الولايات المتّحدة يجب أَن تحكم العالم: " النظام العالمي الجديد " ويجب أَن يكون لديها أساسا مضمونا للأولوية العسكرية الأمريكية المؤكّدة. . . . إنّ عملية التغيير يُحتمل أَن تكون لمدة طويلة ، مغيبة بعض الفواجع ومحفزة للحدث - مثل بيرل هاربور جديدة " ذلك الحدث الشبيه بميناء بيرل هاربر جاء في11/ 9 /2001.

تُبدي الولايات المتّحدة كل إشارة للتصميم على استعمال جيشها وتوسيعه ، فانتقلت المذاهب العسكرية الأمريكية بعيداً عن الردع إلى حقّ الشفعة ، تدخُل عسكري أُحادي الجانب ، وبشكل آني ، خوض عدة حروب في الخارج. في عام 2004 طلب الجيش الأمريكي من وزير الدفاع دونالد رامسفيلد Donald Rumsfeld تطبيق " ضربة مؤقتة ليقظة عالمية " ويُتطلّب بأنّه لكي يكون جاهزا لمُهاجمة بلدان معادية ، بشكل مُحدّد كإيران وكوريا الشمالية ، يجب أن يطوّر أسلحة الدمار الشامل لتحقيق الإدّعاءات العسكرية التي ستكون قادرة على تنفيذ مثل هذه الهجمات خلال " نصف يوم أَو أقل " ولاستعمال الأسلحة النووية في مثل هذا الهجوم ؛ لكن هذا التمرين من القوّة الغير مصقولة ، مع هدف عنيد للإخضاع والقهر ، يثبت بأنه الآن مكلف جداً في العراق وأن الولايات المتحدة تتعلم درسا أصيلا: من السهل التحطيم لكن من الصعب جداً البناء. كيف تُؤدّى السياسة الأمريكية في باكستان يُترجم الشعور المعادي للأمريكيين مباشرة إلى صوت لصالح الإسلاميين الباكستانيين وضربة ضدّ القوات العلمانية واليسارية المُحاصرة ، وقد شكل تحالف الأحزاب الدينية بنجاح ، حكومة في إثنين من محافظات باكستان الأربع ، وهو يتعهد بحزم بطلبنة باكستان ، فعلى الفور تقريباً فرضت الحكومة الجديدة منعا للموسيقى في حركة النقل العام ، وطلبت من الحافلات العامّة التوقّف في وقت الصلوات اليومية الخمس ، وأُغلقت دكاكين الفيديو ودور عرض الخيالة ، وهُدد المغنون الشعبيون بالإختطاف والحرمان من الغناء علناً ، وشاهد مشغلو التلفزيون مبانيهم وقد سُلبت ، والنساء ووصيفاتهن لا يتركن بيوتهن بدون "حجاب" ؛ والدكاكين لا تعلن عن بيع الوسادات الصحية أَو الملابس الداخلية ؛ ولا تباع معدات ومستحضرات إزالة شعر ؛ ومُنع إستعمال العطر والماكياج ؛ ولا يُسمح للنساء بخياطة ملابسهن لدى الخياطين الذكور ؛ وغير مسموح للأطباء الذكور بمعالجة النساء المريضات ؛ ولا يُسمح لنزيلات الفنادق من النساء بدخول المسبح ؛ وقد اعتُبر التعليم المختلط سببا للزنا وسيُلغى ؛ كما يُعتبر تحديد النسل سلوكا غير إسلامي ؛ ويُحتملُ أن يُمنَعَ بيع موانع الحمل قريباً.

واليوم فإنه لدى الجنرال برفيز مشرّف ، رئيس جمهورية باكستان الإسلامية ، حليف أمريكا الرئيسي ، القليل من الأصدقاء والعديد من الأعداء ، فالأحزاب السياسية الرئيسية في باكستان معارضة له وهو من وجهة النظر الدينية للفقهاء ، وكيل الشيطان الأكبر أمريكا وخائن للقضية الإسلامية. في مكان ما هناك ، يُطلق النار بسببه ، فدائيون إسلاميون غاضبون لأَن يُنْبَذوا بعد أَن قاتلوا خلال حروبه السرية في أفغانستان وكشمير ولهذا فإن العديد في جيشه الخاص يحتقرُه ؛ أما بالنسبة للجناح اليساري الباكستاني التحرري الصغير والمُحاصر ، فإنه لحد الآن يعتبره دكتاتور عسكري آخر إستولى على السلطة وتمسّك بتسييرها بالقوة ، مُقوّضا تطوير الديمقراطية في بلاده ، ومع ذلك " فلا شيء من هذا له تأثيره الجدي فهو ما يزال مرتبطا معنا بشدّة في الحرب على الإرهاب ، وذلك ما أُقدّره" هكذا قال الرّئيس بوش في وقت سابق من هذه السنة ، مباشرة قبل أن يُصادق على بيع 80 طائرة إف - 16 قادرة على حمل رؤوس نووية إلى باكستان. في مقابلة أجرتها الواشنطن بوست في سبتمبر من عام 2005 ، كان مشرّف مستبشرَا: " أتركني أُطمئنُك بأنّ الرّئيس بوش لا يَتحدّثُ أبداً عنك عندما تخلع زيّك الرسمي ". حقا ، لم يسبق أَن أصابت أية حساسية شديدة السياسة الأمريكية.

Pin It

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

401 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

ليبيا... وإن استغلها الباعة والمتاجرون، واستأسد عليها الحمقى والمجرمون، وحاول استمالتها المؤدلجون أو حتى المدجَّنون،…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس مدينة موغلة في القدم، يعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة على وجه التقريب، ما…

للمزيد