مجلة متخصصة في الشؤون الدفاعية

الروبوت صوفيا يجذب اهتمام المشاركين بمؤتمر جنيف

الروبوت صوفيا يجذب اهتمام المشاركين بمؤتمر جنيف

تبتسم صوفيا وتمازح مُحاورها... ولولا الأسلاك الكهربائية لكاد الأمر يختلط على من ينظر إليها، فيظنها إنسانة حقيقية لا روبوتاً كما هي في الحقيقة. هذا الروبوت الذي صممته شركة "هانسون روبوتيكس"…

للمزيد

الصين تحارب التلوث الدخاني بمدفع ضبابي عملاق

الصين تحارب التلوث الدخاني بمدفع ضبابي عملاق

لا تخافوا من حجم ومهمة هذا السلاح، انه مدفع الضباب العملاق اسمه "ضباب المغفلين"، فهو جهاز لمحاربة الضباب الدخاني في الصين. ولقد تم اطلاقه في المرحلة الاولي فى مدينة تشانغجياكو.…

للمزيد

مجلة المسلح تنعي الشهيد أنور أبوبكر محمد الزيداني

مجلة المسلح تنعي الشهيد أنور أبوبكر محمد الزيداني

بسم الله الرحمن الرحيم "يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" (صدق الله العظيم) - بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الآسى والحزن…

للمزيد

شركة

شركة "IOMAX" الأمريكية تفوز بعقد بيع 10 طائرات لمصر

شركة "IOMAX" الأمريكية تفوز بعقد بيع 10 طائرات للهجوم الارضي والمراقبة "Archangel" لمصر وعقد لدعم وتطوير 12 طائرة "AT-802U Air Tractorr" مصرية مُهداة من الإمارات ذكر موقع الاستخبارات الفرنسي ألمُتخصص…

للمزيد

لم يعد تداول المعلومات العسكرية ومعرفة أنواع الأسلحة حكراً على العسكريين بل إنها تعدت ذلك لتصبح ثقافة عامة لدى عموم الناس في البلاد خاصة وقد أصبحت مشاهدة الكثير من تلك الأسلحة منظراً مألوفا وإعتياديا بين الجميع صغاراً وكباراً وباتوا يعرفون أسماؤها بمجرد النظر إليها وسماع صوتها نتناول فيما يلي الوصف والخصائص

الفنية والتعبوية لبعض الأسلحة المتوسطة والثقيلة التي أستخدمت بكثافة في أحداث الثورة ومن أشهرها الرشاشات  من عيار 23 ملم و 14.5 ملم وغيرها من الأسلحة الساندة للمشاة .

 1 - الرشاش " دوشكا  12.7ملم " :

يعرف بالإسم الشهير "دي شي كا" عيار 12.7 مم وقد حظى هذا الرشاش ولا يزال يحظى بسمعة كبيرة وإنتشار واسع في العديد من الدول المستخدم فيها حيث تطلق عليه تسمية "دوشكا" طور كسلاح ثقيل لدعم قوات المشاة ويمكن استخدامه كسلاح مضاد للدبابات وفي الوقت نفسه يعتبر سلاحاً فعالاً مضاداً للطائرات العمودية والمنخفضة واستخدم فعلياً في العديد من الحروب والنزاعات الأقليمية .

يعد هذا الرشاش من التصميمات القوية للعيار 12.7 مم حيث أن طلقته تمكنه من اختراق درع من الصلب سمكه 15 مم من مسافة 500 م فأقل تغذي بالطلقات بواسطة شريط ويبرد بواسطة الهواء ويعمل بقوة ضغط الغاز ويركب على ظهر العربات والمدرعات والسفن صغيرة الحجم لاحقاً تم تطوير الرشاش ليتلائم مع متطلبات الحرب الحديثة وأطلق على الأجيال الجديدة إسم "دي شي كا ام".

المواصفات الفنية :
عيار الرشاش - 12.7 مم.
طول الرشاش - 1625 مم.
سرعة الرمي - 125 طلقة في الدقيقة.
سعة المخزون ( الشريط) - 50 طلقة.
وزن الرشاش - 34 كلغ.

طاقم الرشاش - فردان
سمك الدرع الذي يتم اختراقه من مسافة 500 متر - 16 مم
مدى الرمي - 3500 متر.
ارتفاع الاهداف الجوية المصابة - 2500 متر.
2 - المدفع الرشاش  (23 ـ ZU) ملم:
رشاش من النوع الثقيل فعال جداً أدخل للعمل في بداية الستينيات ضمن وحدات الجيش السوفيتي وقد أشتهر وذاع صيته بسبب أدائه الجيد مع القوات العربية في حربهم مع إسرائيل عام 1973م. 

أعدت آلية المدفع بحيث يمكن تلقيمه خارج الحاضن بواسطة صناديق لأشرطة الذخيرة موجودة خارج مركز الدوران، وله سبطانات يمكن تغييرها بسرعة وهي مزودة في مقدمتها بحاجز الوميض ذي شكل أنبوبي. 

يعمل المدفع الرشاش 23 بآلية تشغيل تستخدم الغاز بشكل رئيسي حيث تتحرك كتلة المغلاق رأسياً، ويتم فتحها وإغلاقها بواسطة مكبس وعملية الفتح هذه سريعة جداً، ولهذا تمت حلزنة غرفة الاشتعال بحيث يمر غلاف الخرطوشة الفارغ على وسادة من الغاز لتسهيل قذفه للخارج .
ويتم تلقيم المدفع بالذخيرة بواسطة أشرطة ويمكن إدخالها من أي الجانبين وهذه المعدة أعدت بحيث يمكن تلقيمها من خارج الحاضن بواسطة صناديق لأشرطة الذخيرة موجودة خارج مركز الدوران، والمدافع لها سبطانات يمكن تغييرها بسرعة وهي مزودة في مقدمتها بمانع الضوء ذي الشكل الأنبوبي ، قاعدة لرشاش عبارة عن منصة مثلثة الشكل لها وصلة للقطر وروافع دعم وأثناء الاشتباك، ترسَّي المنصـة عـلى لأرض، وتسطـح بواسطة الروافع الثلاثة، كما يتم رفع العجلات عن الأرض.
ومجموعة المدفع تتحرك على منصة مثلثة وهي تحمل سبطانتان على مهد واحد وصندوقي ذخيرة يحتوي كل منهما على 50 طلقة بالإضافة إلى الرامي وجهاز التسديد الذي هو من النوع البصري العاكس، وله زوايا توجيـه ومنحنيـات داخـل تدريج العينية.
المواصفات العامة : التسليح:
العيار 23 ملم. طول السبطانة 2.01 م.

مثبت على عجلتين لتسهيل النقل وبالإمكان تحميله على عربة.
- زوايا الارتفاع( + 90 درجة).
- زوايا الانخفاض( - 10 درجة).
- زاوية الدوران ( 360 درجة).
- معدل النيران النظري 800 ـ 1000 طلقة في الدقيقة.
- معدل النيران العملي 200 طلقة في الدقيقة.
- شريط التغذية يحتوي على 50 طلقة. 
- أقصى مدى أفقي 7000 م.
- أقصى مدى رأسي 5100 م .
- المدى الفعال الرأسي 2012 م .
- الوحدة النارية 2400 طلقة.
-أنواع الذخيرة: ذخيرة شديدة الانفجار حارقة وزن الطلقة 190 جم السرعة 970 م/ث.

3 - المدفع الرشاش 14.5 ملم:
المدفع الرشاش 14.5 سلاح عملي يصل مداه لمسافات بعيدة بسرعة هائلة وقوة وكثافة نيران عالية ، دخل الخدمة لأول مرة كسلاح المشاة عام 1949م وفي 1960م أعيد تصميمه لإستخدامه كمضاد للطائرات حيث أظهر نتائج ممتازة في التعامل مع الأهداف الجوية المفاجئة المنخفضة والمنخفضة جداً على مسافات تصل إلى 2000 متر ، ولكن نظراً لحجمه وقوته وكفاءته المتميزة أستخدم كسلاح رئيسي للعديد من عربات المشاة والإستطلاع المدرعة مثل ( بي تي أر ، بي أر دي م ) وغيرها علاوة على أنه معد للقتال ضد الأهداف المدرعة الخفيفة والملاجئ على مسافات تصل إلى 3000 متر .

الخصائص الفنية :
يعمل الرشاش بآلية نظام الغاز والترباس الدوار ويمكن تلقيمه بواسطة شريط من الجانب الأيسر أو الأيمن ، ويتميز بسهولة نقله .
معدل النيران 600 طلقة في الدقيقة الواحدة. بأمكانها إختراق درع بسمك 32 ملم من الدروع الفولاذية التقليدية بمسافة من 500 متر بسرعة تصل إلى 1.000 م/ث .

توجد عدة نماذج من السلاح فردي وثنائي ورباعي، نماذج من السلاح مجرور على عجلتان وأربعة عجلات
الذخيرة: خارقة للدروع،حارقة وشديدة الإنفجار .
4 - القاذف الصاروخي RPG آربي جي 7:
قاذف صاروخي عديم الارتداد يرمى من على الكتف ويستعمل ضد الآليات والمدرعات الثابتة والمتحركة أنتج سنة 1961م ويمكن استخدامه ضد تحصينات العدو ومنشآته، أثبت هذا السلاح جدارة وفعالية كبيرة لما يمتاز به من مميزات عديدة قلما تتوفر في سلاح آخر يمكن لقاذف أر بي جي 7 أن يطلق تشكيلة متنوعة من القذائف منها المضاد للدروع ومنها المضاد للأفراد والإنشاءات.ولايزال هذا السلاح واحداً من أكثر القاذفات الصاروخية الخفيفة انتشاراً في العالم. 
مواصفات السلاح :
الطول: 100 سم .
الوزن: 5.6 كجم .
العيار: 40 ملم .

السبطانة: من خلائط معدنية خفيفة ومطلية بطبقة من النيكل كروم لمنع الصدأ ولتحمل حرارة القذيفة :
الطول الإجمالي: 92.5 ملم.
الوزن: 2.250 كجم .
قطر القذيفة: 85 ملم.
طول الحشوة الأولى: 28.5 سم .
قدرة النفاذ في الفولاذ: 170 ملم.
قدرة النفاذ في المنشآت الأسمنتية: 250 ملم.
وزن المادة المتفجرة: 240 جم.

الخواص التعبوية :
القدرة على تدمير جميع أنواع الآليات والمدرعات هو سلاح خفيف الوزن وصغير الحجم.
متانة الصنع وقلة الأعطال.
سهل الاستخدام والتعلم عليه.
مدى طويل نسبياً.

دقيق الإصابة خاصة باستخدام الموجه.
المدى الفعال:
500 متـر ضـد الأهـداف المتحركة.
750متر ضد الأهداف الثابتة .
المدى المؤثر : 500 متر.
المدى الأقصى : 950 متر.
معـدل الرمايـة النظـري : 5 قذائف في الدقيقة.
معـدل الرمايـة العملـي : قذيفتين في الدقيقة.
الذخيرة: حشوة جوفاء تنفجر ذاتياً في نهاية المدى للقذيفة التي تحمل كبسولة تأخيرية أو بالاصطدام بالنسبة للقذيفة التي لا تحمل كبسولة تأخيرية، ليس له ارتداد، وينتج لهب من الخلف ولذا يجـب ألا يكـون خلـفه أحـد أو مـواد متفجرة أو حارقة بمسافة لا تقل عن (30 متر) ويجب ألا تكون خلفه حواجزأو جدران لمسافة (5 متر) على الأقل.
النماذج المطورة مثل RPG-7D تطلق قذائف ضد الأشخاص وقذائف إضاءة وقذائف دخانية.

5 - مدفع 106 ملم :
المدفـع 106 ملم هـو سـلاح دفاعي معد للأفراد والمدرعات يركب على عربات الدفع الرباعي ويؤمن قوة نيران عالية يستخدم إسناد وحدات المشاة أثناء تقدمها خلال العمليات حيث تنقسم أنواع ذخيرته الي 3 أنواع رئيسية هي :
ـ م د مضاد للأفراد.
ـ م أ مضادة للدروع..
- الدانه الدخانيه للأنسحاب التعبوي.
يتكون المدفع من 3 اجزاء :
ـ المدفع.
ـ بندقية الاستمكان ( تركب فوق المدفع ) التي تُساعد على تحديد الهدف بدقه.
ـ كرسي 79 قاعدة المدفع.
وتتكون مفرزه المدفع من 4 أشخاص رامي مساعد رامي وسائق وآمر ويمكـن إستخـدام المدفـع 106ملم بشكل فعال في مناطق العمران لتدمير النقاط الحصينة على أن يتوفر مجال مفتوح لأن من عيوب المدفع أنه توجد به هبه خلفيه مداها 30 متر قاتل، 50 م مؤثر،80 م أمان ومن عيوب المدفع أيضا أنه يجب أخراج الظرف الفارغ في مدة لاتقل عن 5 دقائق وألا سوف يلتحم الظرف بالمدفع وبالتالي يتعطل المدفع ولايمكن أصلاحه . 
المواصفات الفنية:
- عيارالمدفع : 106ملم.
- المدى المدمر: 1200كلم.
- المدى النهائي: 7400كلم.
- معدل القذف : 36 دانة/الساعة.
- وزن المدفع : 416,5كلغ.
- وزن الدانة : 17,3 كلغ.
تستطيع تحريك المدفع حتى : 180 درجة.
6 - راجمات الصواريخ الميدانية علامة 107 ملم :

تعتبر راجمات الصواريخ سلاح مرن مكمل لدور المدفعية التقليدية وذلك لإمكاناتها العالية بإطلاق حجم كبير من النيران في وقت قصير جداً على أهداف حيوية وفي توقيتات حرجة بالنسبة لتطور أعمال القتال ، وعادة ما تستخدم وحدات راجمات الصواريخ بأسلوب التمركز وإطلاق النيران ثم التحرك سريعاً، قبل أن يرصد العدو موقعها ويوجه نيرانه إليها، وهي لا تحل بديلاً عن وحدات المدفعية التقليدية ولكنها مصممة لتكمل عملها.

تقدم راجمات الصواريخ المتعددة Multiple Launch Rocket System "MLRS" للقوات البرية في جميع الأحوال الجوية دعماً وإسناداً نارياً للوصول إلى التفوق النوعي في الميدان من حيث العمل المباشر لتدمير مصادر النيران المتعددة والمتمثلة في التشكيلات المدرعة والأهداف الحيوية المعادية ووحدات الدفاع الجوي، وحدات العدو خلال تجمعها في مناطق التحشد والعمليات وخطوط المواجهة.
تنتج الصواريخ وتعبأ في عبوات خاصة تحافظ على الصواريخ أثناء فترة التخزين وعدم الاستخدام، ومن أهم مزايا الراجمات أثناء إعدادها للعمل أنها لا تتطلب أي أي جهد من طاقم الراجمة لتجميع الصواريخ، أو اختبارها في الميدان.
تعمل الراجمات بنظام كهربائي متقدم لإطلاق الصواريخ، ويكون الإطلاق بالأسلوب المناسب للرمي إمّا إطلاق فردي، أو إطلاق كلي، أو إطلاق بالمجموعات ، وتتصل وحدة التحكم في الراجمة بكابل كهربائي يوصل أمر الإطلاق إلى كل صاروخ على حدة ، وعند انطلاق الصاروخ وتحركه داخل أنبوب القاذف تعمل آلية خاصة على قطع الاتصال مع وحدة التحكم والإطلاق ، بعد الإطلاق يتخذ الصاروخ مساراً بالستيكياً حراً نحو الهدف مستغلاً في ذلك قوة الدفع الناتجة من احتراق الوقود الصلب الموجود بمحرك الصاروخ وتتحكم زاوية الميل الرأسي للأنبوب القاذف في مدى الصاروخ ونقطة سقوطه على الأرض.
توجد العديد من أنواع منظومات الراجمات الصاروخية وتعتبر الراجمات من طراز العلامة 107 من أشهرها وأكثرها إستخداماً.

تم إنتاج الصاروخ في نموذجين : أحدهما بلون أزرق رمادي، والآخر بلـون زيتونـي فاتح، ومـع أنهما يختلفان في تفاصيل صغيرة فهما من الناحية العملية متماثلان. 
تحفظ الصواريخ اتزانها من خلال ست فوهات في القاعدة، كما يمكن ضبط صمام التفجير في المقدمة يدوياً وذلك للاشتباك الفوري عند قصف هدف في العراء أو بالاستخدام العادي ضد الأهداف الصعبة الاختراق. وكسلاح مدفعية تطلق المنظومة عيار 107 من نوع 63 بواسطة صواريخها والقاذف له 12 سبطانة ويركب القاذف على مقطورة ذات عجلتين ولها قضبان أنبوبية الشكل قابلة للفصل وأصبح حالياً يركب على العربات الصحراوية المستخدمة بعد تعديلها كعربات حربية مثل " تويوتا لاند كروزر والجيب" وخلال أحداث ثورة 17 فبراير المجيدة ركبت على سيارات نقل عادية من نوع تويوتا وميتسوبيشي وغيرها ، إلا أن ذلك يقلل من دقة إصابتها لأهدافها بإعتبار أن الإجراءات الفنية عند تركيبها على العربات لا تكون دقيقة خاصة أنها لا تأخذ بشكل كبير حسابات مركز ثقل العربة وخصائصها الفنية بعين الإعتبار. يوجد نوعان من هذا القاذف: النوع الرئيسي للمنظومة طراز A63 وطراز 63 والقاذف الرئيسي من النوع 63 يستخدم كسلاح مدفعية على مستوى فرق المشاة ، والشكل الآخر هو النوع A63 أخف وزناً ويستخدم إطارات هوائية ذات نتوءات بدلاً من الإطارات المطاطية المستخدمة في المنظومة من نوع 63، ويستخدم النوعان مجموعة من 12 سبطانة على مقطورة في ثلاث صفوف يشمل كل صف على 4 سبطانات، وترفع العجلات عند الرماية بالنسبة لنوعي القاذف. ويجهز القاذف في تلك الحالة محمولاً على قوائمه الخلفية الأنبوبية بالإضافة إلى قائمين صغيرين مركبين في الجهة الأمامية ويحتمل أن يكون من بين أهم العوامل المهمة بالمنظومة من نوع 63 قابليتها العامة للاستخدام المتنوع، إذ يمكن رفع القواذف من على عرباتها ذات العجلات لتركب على شاحنات النقل والإطلاق، كما يمكن فك كلا القاذفين لحملها بواسطة الأفراد ،ولقد صممت مجموعة أنابيب القاذف، بحيث يمكن إطلاقها دون تركيبها على عربة التحميل، وتجعل هذه الخاصية منها سلاحاً مناسباً للغاية لحرب رجال المقاومة في جميع أنحاء العالم. وحيث أن الوحدة الرئيسية للأنابيب هي عبارة عن أنبوبتين خفيفتين بحيث يتمكن فرد واحد من حملها عند الضرورة، كما يوجد أيضاً نوع آخر خاص وهو عبارة عن أنبوب مفرد وقد استخدم رجال المقاومة هذا النوع من السلاح في مناطق عديدة في العالم بما في ذلك منطقة المعارك الأخيرة في جنوب شرق آسيا والعراق، ومن المعروف أيضاً وجود شكل خاص قابل للتفكيك لعمليات القوات المنقولة جواً وحروب الجبال. معدل رماية الراجمة هو 12 صاروخاً بزمن قدره من7 إلى 9 ثانية وهذا المعدل الممتاز أعطى أهمية كبيرة للكثافة النارية العالية التي تمتاز بها الراجمات في إحداث سجادة من القذائف النارية بإتجاه العدو في زمن قصير جداً وبدون أية تقنيات فنية تذكر. المواصفات العامة والفنية:
بلـد الصنـع :الصيـن وكوريـا الشمالية.
إنتاج الصاروخ في نموذجين : 
أحدهما بلون أزرق رمادي، والآخر بلون أخضر، ومع أنهما يختلفان في تفاصيل صغيرة فهما من الناحية العملية متماثلان. تحفظ الصواريخ اتزانها من خلال ست فوهات في القاعدة، كما يمكن ضبط صمام التفجير في المقدمة باليد وذلك للاشتباك الفوري عند قصف هدف في العراء أو بالاستخدام العادي ضد الأهداف الصعبة الاختراق، وكسلاح مدفعية تطلق المنظومة عيار 107 من نوع 63 صواريخها بوساطة قاذف له 12 سبطانة ويركب القاذف على مقطورة ذات عجلتين ولها قضبان أنبوبية الشكل قابلة للفصل وأصبح حالياً يركب على العربات الصحراوية المستخدمة بعد تعديلها كعربات حربية مثل " تويوتا لاند كروزر والجيب" وخلال أحداث ثورة 17 فبراير المجيدة ركبت على سيارات نقل عادية من نوع تويوتا وميتسوبيشي وغيرها ، إلا أن ذلك يقلل من دقة إصابتها لأهدافها بإعتبار أن الإجراءات الفنية عند تركيبها على العربات لا تكون دقيقة خاصة أنها لا تأخذ بشكل كبير حسابات مركز ثقل العربة وخصائصها الفنية بعين الإعتبار. 
معدل رماية الراجمة هو 12 صاروخاً بزمن قدره من7 إلى 9 ثانية وهذا المعدل الممتاز أعطـى أهمـية كبيرة للكثافة النارية العالية التي تمتاز بها الراجمات في زمن قصير جداً وبدون أية تقنيات فنية تذكر.

المواصفات العامة والفنية
ـ بلد الصنع :الصين وكوريا الشمالية.
ـ الاستخدام: يستخدم هذا النوع في إطلاق وتوجيه الصواريخ الشديدة الانفجار بغرض إسكات القوة البشرية للعدو ووسائل نيرانه ومناطق تجمعه في الخنادق أو العراء.
7- الهاونــــات :
تعتبر الهاونات سلاح الدعم النيرانى الاساسى لوحدات المشاة وتتميز الهاونات بخفة الوزن وسهولة إستخدامها بقدرتها على تنفيذ الرمي على الأهداف الميتة أي خلف السواتر وبالرمي الغير المباشر من مسافات قريبة مقارنة بالمدفعية التقليدية.
تعد الهاونات عيار 81مم وعيار 82مم وعيار 120 مم من أفضل أنواع الهاونات نظرا لمداها البعيد وفاعليتها العالية .
ميزات الهاون التعبوية :
ـ يرمي من زاوية 45 درجة إلى زاوية 90 درجة (زاوية عمودية) من الناحية النظرية ويسمى هذا النوع من الرماية بالرماية القوسية .

ـ يمكنه الرماية على زاوية 360 درجة أفقياً مع تغير وضعية الأرجل..
ـ يتم تلقيم المدفع من الأسفل وذلك لثقل وزن القذيفة .
ـ يرمي الهاون عدة أنواع من القذائف وأهمها القذائف الإنشطارية بما فيها القنابل المضيئة ، ويمكن التحكم في توقيت انفجار قذائف الهاون .
حيث يمكن أن تنفجر قبل وصول الهدف وتسمى القذائف الإنشطارية قوية التأثير حيث تنتشر شظايا في دائرة قطرها 50 م .

8- راجمات صواريخ غراد BM-21 :
تعتبر صواريخ غراد بي إم 21 عيار 122 ملم الأكثر إنتشاراً وشيوعاً وخاصة لدى دول حلف وارسو ودول العالم الثالث والدول العربية النسخة الأكثر تطوراً من صواريخ الكاتيوشا ، وتعد من أهم وأكثر أنواع الصواريخ التعبوية المستخدمة في الحروب والنزاعات الأقليمية ويرجع ذلك لمداه القصير وقوته التدميرية وأيضاً لسعره المنخفض نسبياً مقارنة بالأسلحة الأخرى ذات الفعالية المشابهة.
ظهر صاروخ "غراد" في العام 1963م ويعتبر النسخة الأكثر تطوراً عن صاروخ "كاتيوشا" والذي ينطلق من على منصة القاذف الصاروخي ذات الأربعين إسطوانة من خلال التطوير المتواصل الذي جرى على صاروخ "كاتيوشا" الشهير وهو مصنف في دائرة صواريخ أرض-أرض التعبوية ووصل مداه بعد التطوير الأول إلى حدود 20 كيلومترا، كما أجريت تحسينات فعالة على قدرته التدميرية على الرغم من حجم عياره الصغير، وأبرز التحسينات التي أجريت عليه طالت أسطوانة الإطلاق التي حفرت بشكل حلزوني كي تزيد من سرعته ودقة إصابته للهدف كما طالت أيضا المزيج المتفجر للرأس القتالي بأنواع 
مختلفة ، وعلى الرغم من التطوير السريع على صواريخ "غراد"، إلا أنه يعتبر بنظر الخبراء العسكريين سلاحا مشكوكاً بقدرته على إصابة الأهداف، لكن العدد الكبير من الصواريخ المنطلقة من القاذف تبقى قادرة على تغطية مساحة واسعة من التدمير، والمعروف أن راجمة صواريـخ غـراد تطلـق أربعـين صاروخا من عيار 122 ملم في خلال دقيقة واحدة مما يجعل الهدف المطلوب تحت رحمة الصواريخ المنطلقة بقوة نارية هائلة لتغطية مساحة محددة محولة إياها إلى جحيم بفعل القوة النارية الهائلة ملقياً الرعب والفزع والخوف في قوات الخصم وهذه ميزة هامة ترفع من الروح المعنوية للقوات وهو ما يحتاجه أي جيش لتحقيق النصر.
ويمكن إستخدام هذه الصواريخ أما منفردة أو بصورة مجتمعة وهي مثبتة على عربات متحركة لتأمين سرعة الحركة والتنقل والمناورة من مكان لآخر، ويصل مدى هذه الصواريخ من 20-18كم، وذلـك حسـب العـيار المستخـدم، ويؤثـر الرأس المدمـر حسب وزنه ونوعه على مساحة من الأرض تقدر بأربعة هكتارات .
تعتبر قواذف الكاتيوشا أول مدفعية ذاتية الدفع أنتجت على نطاق واسع في الاتحاد السوفيتي, وتعد روسيا سباقة في صناعة راجمات الصواريخ وكانت عادة ما تركب على شاحنات لتسهيل نقلها وتحريكها في الميدان وهذه الفكرة أعطت للكاتيوشا ميزة أخـرى وهـي القـدرة على توصيـل الضربة دفعة واحدة, ثم الانتقال وإخفائها قبل أن يكشف الجانب الأخر موقعها ويقوم بمهاجمتها بنيران المدفعية المضادة.
يتكون صاروخ الكاتيوشا كغيره من الصواريخ من رأس حربي وجسم يتضمن الوقود الذي يولد الطاقة اللازمة لطيرانه وذيل يحوي المحرك.

منصة إطلاق صواريخ الكاتيوشا لا تختلف كثيراً عن شكل الأنابيب المألوفة‏ ,‏ وتؤمن منصة الإطلاق إطلاق عدد يصل حتى‏40 ‏ صاروخا‏ بحسب النوع فقد تكون أقل‏ بصورة ثنائية أو رباعية أو مركبة إلى بعضها ، مما يؤمن كثافة نارية عالية وفي ظل أن هذه الصواريخ لا تتمتع بالدقة المطلوبة‏,‏ فإن إطلاق عدد كبير منها يحقق الهدف وهو إحداث صدمة في صفوف العدو‏ وإثارة الهلع والانهيار النفسي والخوف لدى الطرف الآخر.

9 - القناصة دراغانوف :

بندقية قناصة روسية الصنع طورت عام 1965م وأدخلت الخدمة في عام 1967م ، وهي أخف وزناً من مثيلاتها وحركتها الميكانيكية شبيهة بحركة الكلاشنكوف الميكانيكية إلا أن بعض أجزاء القناصة تختلف عن بندقية الكلاشكنوف من حيث الحجم والشيء المميز في هذه البندقية هي الفتحة الموجودة في الأخمص الخشبي والتي يوجد عليها حامي للخد مما يسهل النظر بالمنظار أو الفريضة الشعيرة أسهل وأكثر راحة للقناص . تعمل بدفع الغاز وهي نصف آلية ذات مخزن يحوي عشر طلقات ولها مشتت لهب لتخفيف الارتداد ولتكون الطلقات قريبة من الهدف .

يمكن تزويد القناصة بحربة من الأمام ولكنها غير عملية وذلك لعدم استخدام السلاح في القتال القريب وذلك لطول وخفة القناصة .

زودت بمنظار من نوع PSO-1 بطول (370 ) ملم وعدسات ( X4 ) مع قطعة مطاطية أمام العين وفيه مكان البطارية لإضاءة الشاشة حيث تساعد في الاستخدام الليلي ، كما يركب منظار آخر من نوع NSP_3 بطول 490 ملم قوة الكبير 2.7 مرة .

تتميز القناصة دراغانوف بأنها سلاح يعتمد عليه في جميع الأوقات وظروف الطقس المختلفة ويتحمل العمل لمدة أطول دون اللجوء الى الصيانة والتنظيف كما أمها تبقى فترة طويلة محافظا على دقته في اصابة الهدف.

مواصفات السلاح :

العيار:7،62×54R

الذخيرة مخزن:10 رصاصات يمكن فصله عن العلبة

طول السلاح 1225 مليمتر

طول السبطانة 622 مليمتر

وزن السلاح مع المنظار فقط: 4،3 كلغ

وزن السلاح بالمنظار و الحربة: يفوق قليلا 4،7 كلغ

التجويفات الحلزونية 4 ( دورة كاملة في 254 مليمتر )

سرعة الطلقة 830 متر في الثانية

المدى المؤثر 1200 متر

الخرطوشة 7،62×54R

التبريد بالهواء

رصاصة الدراغانوف أكبر بقليل من الرصاص المستعمل مع رشاش الكلاشنكوف وهو على أنواع

– الطلقات العادية بدون لون لرأس المقذوف.

– المذنب ذات الرأس الأخضر.

– الخارق ذات الرأس الفضي.

– الخارق الحارق المتفجر ذات الرأس الأسود والأحمر.

– طلقات كيميائية سامة ذات الرأس الأصفر.

كما طورت طلقات بألوان أخرى حسب الدول المصنعة لها.اسلحة

10 – رشاش بي كي تي PKT

رشاش بي كي تي  سلاح رشاش متوسط ضمن مجموعة الأسلحة متعددة الاستخدام

يتميز هذا السلاح بقدرته على اختراق معظم الآليات والدروع ماعدا الدبابات كما أنه مؤثر في الطائرات المروحية ذات العلو المنخفض ويستعمل هذا السلاح في أغلب الجيوش التي تتسلح بأسلحة شرقية كما يستخدم في الحركات الثورية والتحررية على مستوى واسع يتميز بكونه ذو كثافة نارية عالية ومدى قاتل كبير كما أنه دقيق في الاصابة عند استخدام المنصب (المثبت).

توجد عدد من النماذج لهذا السلاح, منها: PKS – PKB – PKMT – PKMB - PKSMN

مواصفات السلاح :

عيار الطلقة: 7.62 × 54 ملم.

معدل الرماية النظري: 650 طلقة في الدقيقة.

معدل الرماية العملي: 250 طلقة في الدقيقة.

الطول: 1194.8 ملم.

طول السبطانة: 665.4 ملم.

الوزن: 8.9 كلج.

وزن المنصب النهائي الأرضي: 7.5 كلغ.

وزن مخزن الذخيرة سعة 100 طلقة: 3.9 كلغ.

وزن مخزن الذخيرة سعة 200 طلقة: 8 كلغ.

وزن مخزن الذخيرة سعة 250 طلقة: 9.4 كلغ.

المدى الفعال : 900 إلى 1000 متر.

المدى المجدي : 1500 متر.

المدى الأقصى : 2000 متر.

نظام التلقيم : بالغاز.

الخطوط الحلزونية : 4 خطوط عن اليمين.

نوع الرمي : آلي فقط.

السرعة الابتدائية للطلقة: 822 م/ث.

التغذية : حزام يحتوي قابل لإعادة الاتسخدام يحتوي على 100 أو 200 أو 250 طلقة في صندوق يثبت أسفل السلاح.

المنصب (المثبت): ثنائي غير قابل للفك, أو ثلاثي قابل للفك.

التبريد : بالهواء.

11 – المدفع عديم الإرتداد SPG-9 .

المدفع الروسي  SPG-9 أملس الجوف عيار 73 ملم ملقب بالرمح تم تطويره من قبل الإتحاد السوفييتي وتم تبنيه العام 1963م ، لا يزال مستخدماً في الجيش الروسي مع أفراد مشاة البحرية والقوات المحمولة جواً . وهو مثبت على حامل ثلاثي القوائم ومعد للحمل والنقل بواسطة الأفراد .

تتوفر نوعين من الذخائر لسلاح SPG-9 ، وهما شديد الانفجار المتشظي FRAG-HE ، وشديد الانفجار المضاد للدبابات ويبلغ المدى الفعّال للمقذوفات المتشظية المضادة للأفراد 1000 م ، والأقصى يصل حتى 4500 م ، خصوصاً مع استخدام نمط التصويب غير المباشر .

المدفع SPG-9  مجهز في الجهة اليسار من سبطانته بمنظار تصويب بصري من نوع PGO-9  بقوة تكبير 4× ومجال رؤية حتى 10 درجات وللرؤية في الظلام يمكن تجهيز السلاح بتشكيلة من مناظير الرؤية الليلية السلبية من نوع PGN-9 وSPG-9M وغيرها وهو سهل الحمل نسبياً ، حيث لا يتجاوز وزنه 47.5 كلغم ، يزداد إلى 59.5 كلغم مع حامله الثلاثي . السلاح يتم نقله عادة بواسطة عربة مدولبة ليحمل بعد ذلك إلى الموقع من قبل طاقم من فردين هما الرامي والملقم ، علماً أن طاقمه المثالي يتكون من أربعة أفراد ، هما القائد والملقم والرامي وحامل الذخيرة الإضافية (يمكن نشره وتجهيزه للرمي خلال دقيقة واحدة تقريباً ، مع معدل إطلاق نار من 5-6 طلقات في الدقيقة.

حامله الثلاثي Tripod هو من النوع القابل للطي ، ويمكن التحكم بدرجة ارتفاعه لما بين 390-700 ملم ، كما يمتلك زاوية دوران أفقية من + -15 درجة.

Pin It

تقييم المستخدم: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

183 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

ليبيا... وإن استغلها الباعة والمتاجرون، واستأسد عليها الحمقى والمجرمون، وحاول استمالتها المؤدلجون أو حتى المدجَّنون،…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

الدفاع في العمق

الدفاع في العمق

ضمن المبادئ المسلّم بها تكتيكيا واستراتيجيا في مجال الدفاع، هناك ما يُعرف بمبدأ الدفاع بالعمق،…

للمزيد