مجلة متخصصة في الشؤون الدفاعية

القوات الجوية الأمريكية تحدث قاعدة بيانات مكتبة التهديدات الخاصة بالمقاتلة F-35.

القوات الجوية الأمريكية تحدث قاعدة بيانات مكتبة التهديدات الخاصة بالمقاتلة F-35.

تضيف القوات الجوية الأمريكية الآن معلومات جديدة عن طائرات معادية إلى قاعدة بيانات "مكتبة التهديد-Threat Library" لمقاتلاتها من طراز F-35 والمصممة خصيصًا لتحديد طائرات العدو التي تعمل في مناطق مختلفة…

للمزيد

الولايات المتحدة تطور هاوتزر  M777ER ليكون

الولايات المتحدة تطور هاوتزر M777ER ليكون "منافسا قويا" للمدفعية الروسية

يقوم الخبراء الأمريكيون بتطوير هاوتزر ليحاولون التغلب على أحدث وحدة مدفعية ذاتية الدفع الروسية 2إس33 "مستا-إس أم"وذكرت صحيفة Warrior Maven أن الولايات المتحدة تطور نموذجا لهاوتزر مدى إطلاقه يتجاوز مدى…

للمزيد

روسيا تجرب قنبلة صاروخية جديدة موجهة بالأقمار الصناعية.

روسيا تجرب قنبلة صاروخية جديدة موجهة بالأقمار الصناعية.

أعلنت "شركة السلاح الصاروخي التكتيكي" الروسية أنها تجرّب سلاحاً جديداً وفُهم مما أعلنته الشركة المصنعة للأسلحة الصاروخية التكتيكية أن روسيا صنعت قنبلة صاروخية موجهة جديدة تحت إسم 9-А-7759 ولا تسقط…

للمزيد

سطو صيني على

سطو صيني على "تقنية عسكرية" أميركية عالية الحساسية

كشفت وسائل إعلام أميركية عن واحدة من أخطر السرقات التقنية للتكنولوجيا العسكرية للولايات المتحدة من قبل الصين، في وقت تحاكم فيه واشنطن أحد أخطر الجواسيس الذين عملوا لصالح الصين وقالت…

للمزيد

المدفع الرشاش ZU-23 هو أحد أفضل أنواع أنظمة المدفعية المضادة للطائرات والأكثر انتشارا في العالم ويعد تنوعه وفعاليته في صد ومقاومة الأهداف الجوية والبرية من أهم أسباب إنتشاره وهو الأكثر إستخداماً بين وسائط الأسلحة المتوسطة لدى العديد من

وحدات القوات المسلحة لكثير من الدول وأشتهر وذاع صيته مؤخراً في الصراعات والنزاعات المسلحة الدائرة في عديد الدول وقد أثبت هذا النظام فعاليته في مهام متعددة كان أبرزها حماية القواعد العسكرية في المدى القصير، مما يسمح له بإخضاع وتدمير الأهداف المحمولة جواً بشكل فعال وبنفس القدر من النجاح في مكافحة وتدمير الأهداف الأرضية.

بدأ العمل على تصميم المدفع الرشاش 23 بواسطة مكتب KBP السوفيتي في العام 1955م للعمل كنظام للدفاع الجوى ودخل الخدمة الفعلية في الجيش الأحمر السوفياتي العام 1960م ولتسهيل نقله ولاستخدامه بشكل عاجل في كل أدوار القتال وتقديم الدعم والإسناد الناري لوحدات المشاة في الحرب البرية تم نصبه على عربات مخصصة وشاحنات خدمة لتوفير مرونة ومناورة للسلاح ما يوفر سرعة التنقل والإستجابة للظروف الطارئة وكذلك سرعة الإنتشار والرد في حالة التعرض لغارات جوية كما أن هذه المنظومة الدفاعية تتميز ايضاً بسهولة النقل الجوي من قبل وسائط النقل العسكرية ويضاعف ذلك من امكانية تغيير مواقعها في اوقات مختلفة، ما يقلل من احتمالات تحديد موقعها من قبل وحدات الاستطلاع الجوي او الوحدات البرية للعدو وبالتالي العمل على تدميرها. 

فى عام 1964م كان نظام الدفاع الجوى ZU-23 يعد أحدث نظام دفاع جوى سوفييتى خفيف الوزن مضاد للطائرات , وظهر منه نوعان الأول ثنائي والآخر رباعي السبطانة وكان النظام يستخدم بشكل واسع فى قوات الدفاع الجوى فى أفواج المدفعية الألية المضادة للطائرات وأسندت له مهام تقديم الحماية والغطاء الجوى لفرق منظومات صواريخ sam-4 ومرافقة الوحدات البرية في تقدمها واثناء انسحابها من ساحة المعركة بسهولة، فضلاً عن امكانية الاختفاء بعيداً عن موقع العمليات لحين بدء المعركة كما يمكن إستعماله كمدفع مضاد للمدرعات أيضاً حيث يستطيع الإشتباك بفعالية مع المدرعات علي مسافات تزيد علي 2 كم وتقديم الدعم والإسناد الناري لعربات المشاة الالية وإستعمل كمدفع مضاد للأفراد بسبب قدرته العالية وسرعته في الإطلاق والتي تصل إلي 2000 طلقة في الدقيقة ومن الخصائص الاخرى المميزة لهذا المدفع الرشاش هو امكانية تركيبه على منصة حيث كان يُركب ابان الحرب الليبية التشادية والحرب العراقية الإيرانية على عربات خدمة ومدرعات مختلفة وهذه ادت الى زيادة القدرة القتالية لهذه المدافع وتوسيع الدائرة النارية لها مما ساهم ذلك في مرونتها وسهولة تنقلها وأعطاها ميزة هامة تفتقدها الكثير من الأسلحة المحمولة .

لا يزال هذا المدفع الرشاش يعمل حالياً في 42 دولة من مختلف قارات العالم، ومنها عدة دول عربية هي ( مصر، ليبيا , السودان , الجزائر، اليمن، المغرب، العراق، لبنان وموريتانيا وسوريا والصومال......ألخ).

إنتج منه حوالي 140.000 وحدة مدفع رشاش ZU-23 في عهد الاتحاد السوفيتي السابق، وتم لاحقاً إنتاج وتطوير نسخ محدثة من المدفع الرشاش ZU-23 وتحديث أنواع ذخيرته ليكون ملائماً لظروف الحرب الحديثة في عدة دول بموجب تراخيص ونالت عمليات تطويره حظوظاً كبيرة من النجاح ففي مصر طور المدفع ليكون أساس نظام الدفاع الجوي المصري (نيل_23) حيث تم دمجه بواسطة شركة (طومسون) الفرنسية علي مدرعات إم113 الأمريكية وتم تطويره كذلك وإنتاجه في إيران تحت اسم (مصباح والعاصفة) حيث زود بمعدات إلكترونية ليتم التحكم فيه عن بعد وطور كذلك في الصين بواسطة شركة نورينكو تحت اسم (تايب 87) وأيضاً في بلغاريا وبولندا وكانت آخرها التحديثات الناجحة التي أدخلتها الهند حيث زود بنظام كهربائي للحركة وأجهزة تصويب الكترونية وسنتناول فيما يلي أفضل عمليات التطوير والتحديث التي أدخلت على المدقع الرشاش زو 23 .

1-النظام الروسي المطور للمدفع الرشاش : ZU-23 :

تم تطوير النظام بشكل أساسي إلى الطراز ZU-23M و ZU-23Mوصمم ليكون أكثر كفاءة وملائمة لمهاجمة الأسلحة الأهداف الجوية المعادية ذات قدرات المناورة العالية والتى تطير على أرتفاعات منخفضة مثل ( الطائرات التعبوية , المروحيات , صواريخ كروز, المركبات الموجهة عن بعد ) أثناء النهار و الليل فى ظروف الرؤية المحدودة (الجو المغيم والرياح) , يتألف النظام المطور من عناصر جديدة دمجت مع المدفع 23 ليكون أكثر فعالية وقدرة على التعامل مع الأهداف الجوية وهي قواذف صواريخ  IGLAأو ستريلا أو بدونها وهذا يتوقف على رغبة العميل مع مجموعة معدات التحكم فى النظام في النوذج M-1 وزودت النماذج M2-M3 بنظام بحث وتتبع كهروبصرى  ووحدة كهروبصرية للكشف (كاميرا تليفزيونية , صور حرارية ,  محدد مدى ليزرى , وحدة تحكم في النيران ) مع إضافة وحدة تعقب ألى وكمبيوتر رقمي ومعدات أستهداف وجهاز أتصال راديوي للتنسيق والتواصل مع الوسائط الأخرى وغرفة العمليات إلى جانب لوحة عرض و تحكم ومعدات أستقبال بيانات وإحداثيات الهدف مع نظام تزويد بالطاقة الكهربائية ونظام حركة بدورة كهروميكانيكية كما ادى تطوير النظام إلى خفض عدد العاملون على النظام من خمسة أفراد إلى فرد واحد ومنحه العديد من الميزات ومنها:

توجيه آلى للصواريخ إيغلا وتتبع الأهداف والتعامل معها وتوجيه المدافع بزوايا محددة إلى الأهداف مع إمكانية مهاجمة الأهداف بالمدافع والصواريخ مجتمعة في وقت واحد مع نظام تحكم في إطلاق النار ومن الممكن تحميله على عربة خدمة أو عربة مدرعة.

المواصفات العامة :

مدى مهاجمة الأهداف في النظام المطور يصل حتى 5.2 كلم ويصل الإرتفاع القادر على تغطيته 3.5 كم وتصل سرعة إطلاق الطلقات حتى معدل 800-1000طلقة فى الدقيقة ونوع الذخيرةAPI-T,HPI-T

2-أما التطوير البولندي للرشاش يطلق عليه تسمية ZOR-23-S2 وقد بني بموجب ترخيص في زاكادي مشانيكشن "تارنو" منذ عام 1972وجاء في عدة نسخ تختلف عن بعضها بحسب المهام ومنها نسخة مخصصة للبحرية ونسخة أعدت للتصدير إلى أندونيسيا ونسخة محاكاة التدريب وتتكون المجموعة من محطة المدرب ومحطة المدفعية (وحدة الصواريخ المدفعية المعدلة" مع مشهد استبدال محطة كمبيوتر) كلا المحطتين مرتبطتان بشبكة لاسلكية.

وهناك تطوير أطلق عليه تسمية كوبرا وهو نظام الدفاع الجوي قصير المدى ويتكون بطارية نموذجية تتكون من ما يصل إلى 6 مدافع رشاشة (على سبيل المثال زو-23-2KG)، وتصل إلى 6 أنظمة بوبراد، وظيفة القيادة ورادار رادار .

وهناك ايضاً النسخة البحرية البولندية من ZU-23­-2 والتي أنتجت في العام 1979م والمعدة للتعامل مع الأهداف البحرية والبرية وتعمل هيدروليكيا، وقد زودت لاحقاً بصواريخ ستريلا 2M وهذه أنتجت عام 1986

ولاننسى عمليات التحديث التي قامت بها جمهورية التشيك وجمهورية سلوفاكيا على النظام حيث أدخل نظام التحكم الآلي في النيران، التي وضعتها شركة إيفبو وتم تقديم هذا الإصدار من قبل إيفبو والبنيدلويد المحدودة أيضاً إلى الجيش الهندي.

وقدمت شركة ألفا لصناعة الدفاع البولندي النسخة المحدثة على نطاق واسع بإسم ZU-23-2KW والهدف من التحديث في هذا الإصدار هو في المقام الأول تحسين فعالية النار من المدافع من خلال تحديث الآليات التوجيهية وأجهزة الرؤية التي تضمنت البصريات وأيضاً نظام للرؤية الليلية.

وشمل التحديث توفير المحركات الكهربائية، للحركة وتغيير الوضع الأفقي للمدفع، وكذلك زاوية الارتفاع العمودي وتثبيت نظام تحكم حديث باستخدام عصا التحكم وتركيب لوحة المشغل وأجهزة الاستشعار المثبتة

ونتيجة لذلك تميز التي الإصدار البولندي ألفا ZU-23-2KW بالحركية العالية، والوقت القصير للتحضير لإطلاق النار، وسهولة اللوجستية للاستخدام والتنوع، قبل كل شيء وكذلك توفير قدرة تدميرية متنوعة ودقيقة والميزات المذكورة أعلاه من مجموعة ZU-23-2KW البولندية جعلها واحدة من الأنظمة الأكثر فعالية في فئتها.

3-أما عمليات التطوير المصرية فقد أنتجت نسخة محدثة تحت إسم ش23M ويتم إنتاجها من قبل أبو زعبل للصناعات الهندسية (مصنع 100) ثم التطام النيل 23 وهو نسخة ذاتية الدفع مركبة على عربة مشاة أمريكية M113 مع نظام تعقب. مع إضافة صواريخ أرض جو عين الصقر وجهاز تعقب، وظهر أيضاً النظام سيناء 23 - على غرار النيل 23 ولكن مع الرشاشات والصواريخ التي ركبت على برج 23E مزودة رادار 20 Eوصواريخ ستينغر .

4-وقامت  البحرية الفنلندية. بتحديث منظوماتها تحت عدة أسماء وهي : 23 M74، و 23 M77 و 23 M80 و 23 M85 يمكن إزالة الرشاشات من M85 واستبدالها بستة صواريخ ميسترال سطح جو.

5-أبرز عمليات التحديث في النظام 23 قامت بها الصين التي أنتجت نسخها الخاصة بواسطة الهندسة العكسية تحت إسم تايب 80 صنعتها شركو نورينكو  وعرضت النموذج للتصدير باسم G-آ-01  ويشار إليها باسم رشاش نوع 85 من قبل بعض المصادر.

ثم أنتجت القوس العملاق المعروف أيضا باسم شينغونغ وهذا هو إسم نظام الدفاع الجوي الذي يتكون من بطاريات بعدد من الرشاشات يصل إلى ثمانية من نوع تايب 80 ومركبة قيادة البطارية تلتها النسخة المحدثة عنها تحت إسم جيانغ بو إي شينغونغ إي وهذه نسخة حديثة من القوس العملاق وتقدم للتصدير منذ عام 2005. وبصرف النظر عن الرشاشات 23MM تضم ​​تي 90 قاذفات صواريخ ورادار نوع 87 ونظام تتبع يعمل بالأشعة تحت الحمراء من نوع 86 واثنين من صناديق الذخيرة نوع 87 .

6-قامت الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي مجال تطوير هذا السلاح، بصناعة رشاش يتكون من مدفع واحد يستخدم للوحدات البحرية كما قامت بصناعة نماذج تتكون من 6 و8 مدافع رشاشة بهدف تطوير وتعزيز قدرة التحكم الآلي لهذا السلاح، وقد أُعلن اخيرا عن صناعة نموذج اخر يتكون من 3 مدافع رشاشة دورية ومجهزة بدواليب او بحامل ثلاثي الاجل والرشاش مزودة بحوامل لسهولة التحرك والسيطرة.

ويزمن المدفعان لمنظومة 23مم معا 950كيلوغرام ومعدل اطلاق النار اكثر من 400 أطلاقة في الدقيقة الواحدة وبمدى 2.5 كيلومتر تقريبا كما ويبلغ سرعة خروج الاطلاقة من القاذف الاسطواني للسلاح 960 متر في الثانية الواحدة.

7-ظهر مؤخراً التطوير الهندي الذي يرتكز على جعل المنظومة تدار بنظام كهربائي يؤمن لها السرعة والمرونة في التحرك والدوران بحثاً عن الهدف مع تزويدها بنظام تحكم وتتبع للأهداف الجوية وهو تحديث ناجح جداً سيكون موضع إهتمام لمستحدمي هذا السلاح الشائع والواسع الإنتشار والذي أصبح معروفاً وذائع الصيت بعد إشتراكه في العديد من الحروب والمنازعات في مختلف أرجاء العالم.

 

 

 

Pin It

تقييم المستخدم: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

657 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

ليبيا... وإن استغلها الباعة والمتاجرون، واستأسد عليها الحمقى والمجرمون، وحاول استمالتها المؤدلجون أو حتى المدجَّنون،…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30

كلمة مدير التحرير

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس مدينة موغلة في القدم، يعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة على وجه التقريب، ما…

للمزيد