مجلة متخصصة في الشؤون الدفاعية

طائرة المراقبة Sentry R1

طائرة المراقبة Sentry R1 "الحارس" تكمل طلعتها الجوية النهائية ما قبل البيع.

وصفت طائرة Sentinel R1 على موقع سلاح الجو الملكي على الإنترنت بأنها "أكثر أنظمة المراقبة المحمولة جواً بعيدة المدى تقدمًا من نوعها في العالم" ، وتوفر مراقبة طويلة المدى وواسعة…

للمزيد

الناتو يبحث عن سبب الهزيمة السريعة للجيش البولندي من

الناتو يبحث عن سبب الهزيمة السريعة للجيش البولندي من "العدو الوهمي" في تدريبات المقر.

يواصل الناتو تحليلاته لتدريبات المقر منذ عام 1989 ، لتبيان الأسباب التي جعلت الجيش البولندي لا ينجح في تلك التدريبات ، والبحث عن سبب الهزيمة السريعة في سياق هذه التدريبات…

للمزيد

السعودية | مفاوضات مع روسيا لشراء صواريخ إس-400 ومقاتلات سو-35.

السعودية | مفاوضات مع روسيا لشراء صواريخ إس-400 ومقاتلات سو-35.

بعد ثلاث سنوات من توقيع البلدين اتفاقية تعاون عسكري , تتفاوض المملكة العربية السعودية على شراء أنظمة دفاع جوي من طراز إس-400 وطائرات سو-35 مع روسيا ، وقال سيرجي تشيميزوف…

للمزيد

المركبات المسيرة المقاتلة... عتاد اليوم لحروب المستقبل.

المركبات المسيرة المقاتلة... عتاد اليوم لحروب المستقبل.

أصبحت الأنظمة الغير مأهولة خياراً حيوياً مستحدثاً للأستخدام القتالي وميداناً تبدع فيه شركات الإنتاج الدفاعي لإنتاج ما يلائم متطلبات تسليح الجيوش التي أصبحت تفضل خوض غمار المهمات الصعبة والحروب بتلك…

للمزيد

في ذكرى مولده عليه الصلاة والسلام نستذكر شذرات عطره من تاريخه العطر في كتاب للقائد والمؤرخ العسكري والسياسي البارع اللواء ركن محمود شيت خطاب أحد القادة العسكريين في العراق والذي أتحف المكتبة العسكرية العربية بعديد الكتب التاريخية والتي تعتبر ركيزة أساسية في الثقافة العسكرية العربية والإسلامية ، يمتاز الرسول صلى الله عليه وسلم

عن غيره من القادة في كل زمان ومكان بميزتين مهمتين الأولى أنه كان قائداً عصامياً والثانية أن معاركه كانت للدفاع عن الدعوة ولحماية حرية نشر الإسلام ولتوطيد أركان الإسلام لا للعدوان والإغتصاب والإستغلال إن غيره من القادة العظام وجدوا أمما تؤيدهم وقوات جاهزة تساندهم ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم لم تكن له أمة تؤيده، ولا قوات تسانده، فعمل على نشر دعوته، وتحمل أعنف المشقات والصعاب حتى كون له قوة بالتدرج ذات عقيدة واحدة وهدف واحد، هو التوحيد وإعلاء كلمة الله. وعلى ذلك يمكن تقسيم حياة الرسول صلى الله عليه وسلم من الناحية العسكرية إلى أربعة أدوار: دور الحشد، ودور الدفاع عن العقيدة، ودور الهجوم، ودور التكامل. أما دور الحشد: فمن بعثته إلى هجرته إلى المدينة المنورة واستقراره هناك، وفي هذا الدور اقتصر الرسول صلى الله عليه وسلم على الحرب الكلامية: يبشر وينذر ويحاول جاهداً نشر الإسلام، وبذلك كون النواة الأولى لقوات المسلمين، وحشدهم في المدينة المنورة (بالهجرة) إليها، وعاهد بعض اليهود ليأمن جانبهم عند بدء الصراع.

أما دور الدفاع عن العقيدة: فمن حين بدء الرسول صلى الله عليه وسلم بإرسال سراياه وقواته للقتال، إلى إنسحاب الأحزاب عن المدينة المنورة بعد غزوة الخندق، وبهذا الدور إزداد عدد المسلمين، فاستطاعوا الدفاع عن عقيدتهم ضد أعدائهم الأقوياء. أما دور الهجوم: فهو بعد غزوة (الخندق) إلى بعد غزوة (حنين)، وبهذا الدور انتشر الإسلام في الجزيرة العربية كلها، وأصبح المسلمون قوة ذات اعتبار وأثر في بلاد العرب، فإستطاعوا سحق كل قوة تعرضت للإسلام.

والدور الرابع هو دور التكامل: وهو من بعد غزوة (حنين) إلى أن التحق الرسول صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى؛ فقد تكاملت قوات المسلمين بهذا الدور، فشملت شبه الجزيرة العربية كلها، وأضنت تحاول أن تجدلها متنفساً خارج شبه الجزيرة العربية، فكانت غزوة (تبوك) إيذاناً بمولد الإمبراطورية الإسلامية. بهذا التطور المنطقي، تدرج هذا القائد العصامي بقواته من الضعف إلى القوة، ومن الدفاع إلى الهجوم، ومن الهجوم إلى التمرض، وبذلك بزّ كل قائد في كل أدوار التاريخ، لأنه أوجد قوة كبيرة ذات عقيدة واحدة وهدف واحد من لا شيء.

تلك هي الميزة الأولى للرسول القائد صلى الله عليه وسلم، والميزة الثانية لقيادته: فهي أن معاركه كانت حرب فروسية بكل معنى الكلمة؛ الغرض منها حماية حرية نشر الإسلام وتوطيد أركانه السلام، فلم ينقضْ عهداً، ولم يمثّل بعدو، ولم يقتل ضعيفاً، ولم يقاتل غير المحاربين، لذلك فإن إطلاق تعبير: (الفتح الإسلامي) على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس صحيحاً، وإنما الصحيح أن يقال: (إنتشار الإسلام) على عهد رسول الله لأنه لم يفتح بلداً لغاية الفتح؛ بل بغرض حماية حرية نشر الإسلام فيه، وتوطيد أركان السلام في أرجائه. ولا عجب في ذلك، فقد كان محمد صلى الله عليه وسلم قائداً ورسولاً، مبشراً ونذيراً (وداعياً إلى الله بإذنه وسواجاً منيراً).

من هنا يمكن القول أن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم العسكرية تثبت بشكل جازم لا يتطرق إليه الشك، أن انتصاره كان إنما لشجاعته الشخصية وسيطرته على المواقف في أحلك الأوقات، ولقراراته السريعة الجازمة في أخطر الظروف، ولعزمه الأكيد في التشبث بأسباب النصر، ولتطبيقه كل مبادئ الحرب المعروفة في كل معاركه. تلك العوامل الشخصية هي التي جعلته يتفوق على أعدائه في الميدان، ولو لم تكن تلك الصفات الشخصية المدعومة بقوة الإيمان بالله، لما كنت له النصر.

رابط للتحميل والقراءة بصيغة pdf : 

http://ia802608.us.archive.org/31/items/waq17364/17364.pdf

إسم الكتاب : الرسول القائد صلى الله عليه وسلم

تأليف : محمود شيت خطاب 
دار النشر : دار مكتبة الحياة
تاريخ النشر : 1960
عددالصفحات : 359

Pin It

تقييم المستخدم: 1 / 5

Star ActiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 
corona covid-19

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

770 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

ليبيا... وإن استغلها الباعة والمتاجرون، واستأسد عليها الحمقى والمجرمون، وحاول استمالتها المؤدلجون أو حتى المدجَّنون،…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس مدينة موغلة في القدم، يعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة على وجه التقريب، ما…

للمزيد