مجلة متخصصة في الشؤون الدفاعية

تحسينات كبيرة في أنظمة الاتصالات العسكرية عالية التردد HF لشركاء الناتو الأوروبيين.

تحسينات كبيرة في أنظمة الاتصالات العسكرية عالية التردد HF لشركاء الناتو الأوروبيين.

تعمل أوامر العمليات الخاصة في جميع أنحاء أوروبا على تكثيف قدراتها من خلال الاتصالات عالية التردد لضمان الاتصال في ساحة المعركة. يتجه القادة هناك إلى الاتصالات عالية التردد كطريقة لتحسين…

للمزيد

شركة BAE Systems تتلقى عقدًا بقيمة 87 مليون جنيه إسترليني لتسليم أداة تحييد ألغام تحت الماء.

شركة BAE Systems تتلقى عقدًا بقيمة 87 مليون جنيه إسترليني لتسليم أداة تحييد ألغام تحت الماء.

تلقت شركة BAE Systems عقد توريد Archerfish الرابع على التوالي منذ عام 2003 وسيتم تسليمه إلى البحرية الأمريكية خلال السنوات السبع المقبلة ووفقًا لـ BAE Systems ، يعد Archerfish أداة…

للمزيد

مروحيات شينوك البريطانية تواصل دعم البعثة الفرنسية في مالي.

مروحيات شينوك البريطانية تواصل دعم البعثة الفرنسية في مالي.

منذ عام 2018 تم نشر قوة من سلاح الجو الملكي أوديهام لاداء مهام غير قتالية في مالي حيث ساهمت المروحيات في قدرة لوجستية فريدة للعملية التي تقودها فرنسا حيث تسمح…

للمزيد

تصورات وعروض الشركات لبناء بديل للطائرة بدون طيار .MQ-9 Reaper

تصورات وعروض الشركات لبناء بديل للطائرة بدون طيار .MQ-9 Reaper

بينما تشرع القوات الجوية الأمريكية في جهد جديد لإيجاد بديل للطائرة بدون طيار MQ-9 Reaper ، تعمل العديد من شركات الدفاع على تطوير مفاهيم تصميم خفية جديدة بعيدة المدى لمنافسة…

للمزيد

كان ارتباط جمعية التاريخ العسكري بجنوب أفريقيا فرع (Kwazulu) الوطني مع رابطة المحاربين القدماء الملكية البريطانية للسياحة والتي تسمى (Poppy Travel ) من أهم المراحل التي تخطوها جنوب أفريقيا فيما يتعلق بنظام الدخول إلى أراضيها والتي (الجمعية) نظمت جولات سياحية إلى مصر وليبيا وذلك من أجل إعادة عجلة الذكريات إلى الوراء ، وقد قررنا التأكد من خبرتهم الجديرة بالاهتمام والتي يزودوننا من خلالها بالنصائح والإجراءات اللوجستية ، والدليل السياحي المتخصص وكل ما يلزم للرحالة لأن يسلك المسارات الصحيحة في تحركاته .

بعد 18 شهرا من التخطيط وبالتحديد في شهر مايو 2009 غادر 24 من المشاركين في هذه الرحلة إلى مصر مـن جوها نسبرج (Johannesburg) حيث تقابلوا مع دليل ميدان المعركة للمحاربين القدماء بالمملكة المتحدة العقيد (Mike Bradley) الذي كان قد دخل بصورة شخصية وكان مندهشا جدا من كيفية اتصاله بهذه المجموعة وتعلقه بها وهو لا يحتاج كما يقول لأن يكون معنيا وبشكل عام كان قد أمتع المشاركين حيث كانت لديه خلفية ممتازة من المعرفة بالصحراء . لوجستيا كان لزاما أن تبدأ الرحلة (الجولة ) كما يسمونها من مصر وأنا مؤمن (يقول العقيد Bradley ) بأن هذه الرحلة ستبقى راسخة في الذهن في المستقبل أو لنبدأ من ليبيا وعليـنا أولاً أن نضع أسلوب عمل أو خطة لرواحنا ومجيئنا في شكل رسم ونبين الأسماء والأماكن التاريخية والتي كانت قد أخذت وقتا كبيرا من المناقشة والشرح من قبل الآباء والأجداد في سنوات الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي والتي كانت قد أعيدت إلى الحياة في شكل زيارات مثل العلمين ، ومرسى مطروح ، والسلوم ، ومعبر حلفاية الذي يقودنا مباشرة إلى الساحل المصري على البحر المتوسط قبل صعود الخندق والدخول إلى ليبيا عند حصن كابوتزو حيث أخذت منا حوالي ال 5 ساعات حتى الحدود التي لم نبق للإجراءات فيها سوى بضع ثوان ذلك ليس لأننا كنا جنوب أفريقيين ولكن لحجم العلاقات والترابط وعظم المهام بين ليبيا ومصر ، وكانت هناك حافلات قد جهزت خصيصا لنقلنا والتي لم تكن قد استعملت في السابق . أثناء سيرنا عبر الأراضي المصرية وصف العقيد (Bradley ) نطاق العمليات بينما كنا نتحرك من مرسى مطروح إلى سيدي براني - السلوم ثم إلى البردية حيث حللنا بفندق يدار بشكل كامل من قبل رجال وحيث أنه لم تكن هناك سيدات في جولتنا هذه فقد شعرنا بأن المكان يفتقر إلى لمسات المرأة .
هذا الجزء من الجولة كان قد غطى ساحة معركة البردية والتي كانت في الحقيقة محتفظة بنقائها ولم تتغير معالمها ، وكان أولئك الذين ذكروا في مؤلفاتهم الخاصة بفيلقهم كانوا قادرين على تحديد الهوية لمختلف المعالم كتلك التلال الجبلية المطلة على الخندق والطرق الأصلية القديمة وحتى الوصف لجمال حوض البردية الذي أثار الإعجاب من الجميع .
تابعنا في اليوم التالي خط السير إلى طبرق بمساعدة جنود غاية في النشاط والحركة وقد شبههم أحدنا في حركتهم بذلك الطير الجنوب أفريقي النشيط (Spring bok) ، ولم يفوتنا أن نأخذ قسطا قصيرا جدا من التوقف كنوع من المراسم بالمقابر في طبرق ومقبرة (Knightsbridge) اللتان احتوتا علـى المقابـر التـي دفـن بـها موتـى الحـرب العالميـة الثانيـة Commonwealth ، وكان أب أحد أعضاء هذه الرحلة وهو (Norman Thompson) قد دفن هناك بإحدى تلك المقابر حيث قام هذا بإيماءة وانحناءة غاية في العاطفة والتقدير بوضـع إكليـل مـن الزهـور وشاهـــد الصليــــب عــلى قبـــر والـــده وحياه وقام عضـو آخـــر مــن أعـــضاء الرحلة وهو (Ronnie Napier) من جوهانسبيرج (Johannesburg) بنفس المراسم وذلك عندما غادر مع زوجته( Bev )وصديقه (Daviod Scholtz) إلى بنغازي حيث دفن والده هناك وقد تعلقت مجموعة الرحلة بالمحاربين القدماء ، ومن أهم ما شد انتباهنا عند زيارتنا لطبرق من أماكن كانت زيارتنا لمقر القيادة لفيلق المشاة الملكي الخفيف (الذي كان من المعالم التي ذكرت في مؤلفات الكتاب) ومواقع البنادق برأس المدور (حصن الإمبراطور Ottoman ) في نقطة أكروما (Acroma) .
بعد ذلك تحركت المجموعة لمسافة 48 كم نحو الجنوب الغربي حيث كان جسر الفرسان نفسه وكان فيه لواء حراسات كامل في المواقع وذلك خلال عمليات طبرق في شهر يونيو 1942 وهنا كان سرور الكاتب كبيرا جدا (هو الآن يقوم بتجميع تاريخ وقصص عن مدفعية الميدان Natal ) تحرك بنا السائق بعدها بضع كيلو مترات لنجد موقعين لمدفعين من السرية السادسة بفيلق الميدان الثاني (SAA) التابـع لمدفعـية الميـدان (Natal) رجعنا بعدها إلى البردية عن طريق سيدي رزق والذي وصفه العقيد Bradley كأكبر معارك الدبابات في التاريخ العسكري وهنا كانت الدهشة حيث كان قبر سيدي رزق وهو ولي عربي كما هو وكأنه لم يصب خلال تلك المعارك الجوية التي جرت في المنطقة . إن ما أضاف المزيد من السرور والنشاط على جو الرحلة هو نجاح بعض أعضاء الرحلة في العثور على يوميات آبائهم الذين كانوا قد كتبوها ومنهم والدا Chris ، Simon Pearse حيث كان في يومياتهما وصف مفعم بالحيوية يصفا فيه مشاركتهما في عمليات الصحراء .
بعد ذلك كنا قد روفقنا من قبل أحد الليبيين التابع إلى وحدة الأمن بالمنطقة وهو عضو لجمعية أدبية وكانت لديه صور فوتوغرافية للعديد من المعالم وبأسلوب ممتع أبلغنا المسئول على ـ مقبرة (Knightbridge) بأنه وخلال 16 عاما التي قضاها في العمل هنا كان قد اكتسب خبرة من خلال ثلاث مقابلات مع أفراد أو (رحالة ) من جنوب أفريقيا حيث كانت الأولى سنة 1994 بعد إجراء الانتخابات الديمقراطية بجنوب أفريقيا أما اللقاء الثاني فكان مع سفير جنوب أفريقيا والذي كان قد سار معنا على الأقدام لبعض الوقت وكان كثير التحدث بهاتفه النقال ، وأما اللقاء الثالث فهو هذا اللقاء الذي يجمعني معكم اليوم.
كان الرجوع إلى مصر قد استغرق منا حوالي 4.30 ساعات حتى وصلنا إلى الحدود وبعدها إلى منطقة العلمين حيث كانت إقامتنا بفندق 5 نجوم ، وكنا قد قضينا اليوم الأخير في زيارة منطقة العلمين حيث قامت المجموعة مرة أخرى بالتوقف عند قبور الجنود المجهولين وكانت رحلة الرجوع إلى القاهرة عن طريق الإسكندرية حيث أجري لنا حفل توديع بفندق على ضفاف النيل .
إن نجاحنا في هذه الرحلة إلى ساحات القتال في كل من ليبيا ومصر قد يتوج برحلة أخرى مماثلة والتي ستتخذ مسارا آخرا نحو الجنود المجهولين بإيطاليا والتي قد تكون سنة 2011 متزامنة بذلك مع إحياء جنوب أفريقيا رسميا لذكرى معركة (Delville Wood ) ، كانت هذه الرحلة قد فتحت آفاقا جديد لجمعية التاريخ العسكري بجنوب إفريقيا معتبرة إياها الزيارة الافتتاحية للعديد من الزيارات المستقبلية المماثلة إلى كل من مصر وليبيا ، والآن وما يجب ذكره هنا هو الدعم والمساندة المدهشة التي كنا قد أولينا بها من قبل سفارتي ليبيا ومصر في بريتوريا ، وقد أعلمتنا السفارة الليبية بأن الجنوب أفريقيين سيعاملون فيما يخص التأشيرة بنفس الأسلوب حيث منحنا نحن هذه التأشيرة خلال مدة أقل من ثلاثة أيام ، وقد أجيبت كل المطالب من قبل المشاركين في هذه الرحلة من قبل السفارة الليبية.

{facebookpopup}

Pin It

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

504 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

ليبيا... وإن استغلها الباعة والمتاجرون، واستأسد عليها الحمقى والمجرمون، وحاول استمالتها المؤدلجون أو حتى المدجَّنون،…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30

كلمة مدير التحرير

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس مدينة موغلة في القدم، يعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة على وجه التقريب، ما…

للمزيد