مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

ليبيا | رصد طائرة بدون طيار تركية من طراز أكينجي Bayraktar Akıncı  في ليبيا.

ليبيا | رصد طائرة بدون طيار تركية من طراز أكينجي Bayraktar Akıncı في ليبيا.

ذكر موقع Military africa المتخصص في الشؤون العسكرية بأنه تم رصد ومشاهدة طائرة قتالية بدون طيار تركية الصنع من طراز أكينجي AKINCI بدون طيار في مطار أمعيتيقة خلال إستقبال رئيس…

للمزيد

إنعكاس الأزمة الكورية على الأمن والسلم في الشرق الأقصى.

إنعكاس الأزمة الكورية على الأمن والسلم في الشرق الأقصى.

 في عام 1910م، قامت اليابان بضم شبه الجزيرة الكورية، ولانهيار (الإمبراطورية اليابانية في نهاية الحرب العالمية الثانية في سبتمبر 1945م، استقلت كوريا من الحكم الاستدماري الياباني)(1)، وفي اثناء نظام (الحرب…

للمزيد

النيجر | وزارة الدفاع الأمريكية تعلن استكمال انسحاب قواتها من النيجر منتصف شهر سبتمبر المقبل.

النيجر | وزارة الدفاع الأمريكية تعلن استكمال انسحاب قواتها من النيجر منتصف شهر سبتمبر المقبل.

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن قرابة ثلاثمائة جندي أمريكي سيكملون انسحابهم من النيجر حتى 15 سبتمبر المقبل وقالت "صابرينا سينغ"، نائبة المتحدث باسم البنتاجون في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء:…

للمزيد

تركيا | شركة STM التركية تحصل على أول طلب تصدير لطائرة إسقاط الذخائر

تركيا | شركة STM التركية تحصل على أول طلب تصدير لطائرة إسقاط الذخائر"بويغا - Boyga" بدون طيار لعميل أفريقي لم يكشف عنه.

حصلت شركة Savunma Teknolojileri Mühendislik ve Ticaret (STM) التركية على أول طلب تصدير لطائرتها بدون طيار المسلحة ذات الأجنحة الدوارة Boyga خاصة يعد أن حققت طائرات Boyga نجاحًا تصديريًا كبيرًا…

للمزيد

إن الهجوم المفاجئ والمنسق والساحر للعدو بالصواريخ البالستية العابرة للقارات ، والمعروف باسم "الصاعقة من العدم" ، لديه القدرة على القضاء على الخصم وإعاقته ، مما يتركه في حالة خراب غير قادر على الانتقام. هذا السيناريو المحتمل لهجوم نووي

سريع هو السبب وراء عمل البنتاغون لجميع المكونات الثلاثة للثالوث النووي ، بهدف ضمان الردع من خلال هجوم مضاد مدمر.

إن التهديد المنذر بضربة نووية انتقامية ضخمة من غواصات الصواريخ الباليستية المخبأة في أعماق المحيط أو الطائرات الشبحية المجهزة نوويًا يهدف إلى ردع الخصوم عن الاعتقاد بأنهم قد يتحملون نوعًا من الاستجابة "الصاعقة" أو إجراء مضاد.

سيناريو التهديد هذا ، حيث تختار دولة مارقة أو منافس قوي من القوة شن هجوم نووي هائل من الصواريخ البالستية العابرة للقارات بضربة أولى ، هو القوة الدافعة وراء تقدم البنتاغون المتسارع في برنامجها الجديد الواعد للاعتراض من الجيل التالي.

وبحلول عام 2027 من المقرر أن يحصل البنتاغون على صواريخ المعترض من الجيل التالي التي تعمل على تحييد صواريخ باليستية عابرة للقارات من شركة لوكهيد مارتن. أصبح هذا ممكنًا من خلال التنفيذ الناجح للهندسة الرقمية ، ونماذج الأجهزة والبرامج ، والاختبار الفعال ، وتقدم نموذج التصميم. إن NGI الجديدة على وشك "رحلة" اعتراضها الافتتاحية ، والتي سيتم خلالها اختبار قدرتها على تعقب هدف الصواريخ الباليستية العابرة للقارات وطمسها.

إن وجود المكونات الجوية وتحت البحر للثالوث النووي لا يقلل من ضرورة الدفاعات الصاروخية الأرضية. يجب أن يكون لهذه الصواريخ القدرة على تعقب واعتراض وتحييد عدة صواريخ باليستية عابرة للقارات في وقت واحد أثناء اندفاعها عبر الفضاء. هذا هو الأساس المنطقي وراء جهود البنتاغون المعجلة لتحقيق برنامج الجيل القادم المعترض (NGI) قبل الموعد المحدد. يتمثل المبدأ التشغيلي الأساسي في تطوير صاروخ اعتراض واحد مسلح "بمركبات قتل" متعددة ، قادرة على تعقب واعتراض عدة صواريخ باليستية عابرة للقارات في نفس الوقت.

أعلنت شركة لوكهيد عن الانتهاء الناجح لمراجعات التصميم الأولية ، مما يؤكد نضج التصميم ، وهو معلم مهم في الطريق نحو تطوير نماذج NGI الأولية والمتظاهرين و "إطلاقها" لاحقًا. يعتبر ذكر الهندسة الرقمية ذا أهمية كبيرة ، حيث أثبتت قدرتها على تعزيز السرعة والكفاءة بشكل كبير. يمكن الآن لمحاكاة الكمبيوتر المتقدمة أن تكرر بدقة معايير الأداء لأنظمة الأسلحة الرئيسية ، وتجنب الحاجة إلى "ثني المعادن" وإنشاء تصميمات متعددة لتحديد المسار الأمثل للأمام.

في حين شهدت أجهزة الاعتراض الأرضية التابعة لوكالة الدفاع الصاروخي (GBIs) ترقيات كبيرة في السنوات الأخيرة ، بما في ذلك تقنيات القيادة والتحكم المتقدمة ، والتصلب السيبراني ، والاستشعار ، يتم تصميم NGI لتقديم قدرة دفاعية ثورية ICBM. في حين أن العديد من التفاصيل حول العروض المقدمة من شركة لوكهيد مارتن وفريق Raytheon-Northrop Grumman قد تظل غير مفصح عنها لأسباب أمنية أو تتعلق بالملكية ، فقد حدد البنتاغون وشركاؤه في الصناعة العديد من الأهداف والمتطلبات العامة للسلاح.

قبل عدة سنوات ، سلط طلب اقتراح من وكالة الدفاع الصاروخي التابعة للبنتاغون الضوء على ضرورة إيجاد حل يتضمن مركبات قتل "متعددة". كان هذا المطلب مدفوعًا بمشهد التهديد المتطور ، حيث لا تنتقل الصواريخ الباليستية العابرة للقارات للعدو بسرعات عالية فحسب ، بل تأتي أيضًا مع الشراك الخداعية والإجراءات المضادة وعناصر أخرى مصممة لخداع أو تضليل أجهزة استشعار الدفاع الصاروخي. يزيد هذا التعقيد من احتمال انزلاق صاروخ باليستي عابر للقارات فعليًا متجاوزًا الدفاعات الصاروخية متعددة الطبقات في الفضاء ، مما يمكّنها من إصابة هدفها.

لفترة طويلة ، ركزت وكالة الدفاع الصاروخي (MDA) وشركائها في الصناعة ، مثل Raytheon و Lockheed ، على تطوير أنظمة المركبات متعددة القتل. لا يمكن لهذه الأنظمة القضاء على أهداف متعددة في وقت واحد فحسب ، بل تستخدم أيضًا تقنيات استشعار متقدمة لتمييز الصواريخ الباليستية العابرة للقارات المشروعة من الشراك الخداعية أو الصواريخ الزائفة أو غيرها من الأشياء التي تظهر مشابهة.

إن التقدم في تكنولوجيا الاستشعار على مر السنين ، والتي يمكن أن تميز الأهداف بشكل أفضل ، قد أدى إلى تحقيق ذلك

Pin It

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

المتواجدون بالموقع

779 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تصفح أعداد مجلة المسلح

 

 

خدمة التغذية الأخبارية لمجلة المسلح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

 

كلمة رئيس التحرير

جيش بلادي

جيش بلادي

من جغرافيا متناثرة لوطن مُمزّق.. بعدما دبّ اليأس في النفوس وانحسرت المقاومة باستشهاد رمزها، واستباحة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

 

 

كلمة مدير التحرير

على هامش الذكرى...

على هامش الذكرى...

الحياة مليئة بالتجارب التي غالبا ما تترك آثارا عميقة في دنيا الشعوب، إذ ليس غريبا…

للمزيد