مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

فرنسا | وكالة المشتريات العسكرية تطلب 3000 شبكة تمويه لإخفاء إشارات الراديو الخاصة بالخنادق.

فرنسا | وكالة المشتريات العسكرية تطلب 3000 شبكة تمويه لإخفاء إشارات الراديو الخاصة بالخنادق.

قدمت وكالة المشتريات العسكرية التابعة للحكومة الفرنسية طلبًا لشراء الآلاف من شبكات التمويه متعددة الأطياف من شركة Saab، المصممة لإخفاء التوقيع الكهرومغناطيسي لتشكيلات القوات في ساحة المعركة , وأعلنت المديرية…

للمزيد

السويد | تقديم أكبر حزمة مساعدات عسكرية ضمن سلسلة المساعدات الخاصة المقدمة لأوكرانيا.

السويد | تقديم أكبر حزمة مساعدات عسكرية ضمن سلسلة المساعدات الخاصة المقدمة لأوكرانيا.

كشفت الحكومة السويدية عن أكبر حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة 7.1 مليار كرونة سويدية (680 مليون دولار) وتمثل هذه الحزمة، التي تبلغ قيمتها 7.1 مليار كرونة سويدية، حزمة المساعدات الخامسة…

للمزيد

سويسرا | القوات الجوية السويسرية تحقق 200 ألف ساعة طيران على متن مروحيات ايرباص H135 بمحركات .PW206B2.

سويسرا | القوات الجوية السويسرية تحقق 200 ألف ساعة طيران على متن مروحيات ايرباص H135 بمحركات .PW206B2.

أعلنت شركة برات آند ويتني كندا أن القوات الجوية السويسرية قد حققت إنجازًا هامًا يتمثل في تحقيق 200 ألف ساعة طيران على أسطولها المكون من 45 محركًا من طراز PW206B2،…

للمزيد

شركة High Point Aerotechnologies تكشف النقاب عن أنظمة جديدة مضادة للطائرات بدون طيار (C-UAS).

شركة High Point Aerotechnologies تكشف النقاب عن أنظمة جديدة مضادة للطائرات بدون طيار (C-UAS).

إعتلت شركة High Point Aerotechnologies، وهي شركة رائدة في مجال تكنولوجيا الدفاع مقرها الولايات المتحدة، المسرح في معرض سنغافورة للطيران 2024 لتعرض لأول مرة نظامها المضاد للطائرات بدون طيار (C-UAS)

للمزيد

أفاد موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي، بأن الولايات المتحدة زادت من حجم إنتاج قذائف المدفعية، ولا سيما القذائف عيار 155 ملم، في حين يبحث الجيش الأميركي أيضاً عن طرق لتحديث عملية إنتاج قذائف المدفعية ومخزوناتها. وذكر الموقع أن الغرض من إنتاج

قذائف جديدة هو الاستمرار في تزويد حلفاء الولايات المتحدة مثل أوكرانيا وإسرائيل بها من ناحية، ومن ناحية أخرى توفير مخزون كاف للولايات المتحدة نفسها، إذا وجدت نفسها في حرب واسعة النطاق، خاصة ضد قوة عسكرية كبرى. ونقل الموقع عن مساعد وزير الجيش الأميركي لشؤون الاستحواذ واللوجستيات والتكنولوجيا، دوجلاس بوش قوله: "يراقب الجيش عن كثب الحرب في أوكرانيا وكيفية استخدام الذخائر، لإحاطة صناع القرار لدينا بشأن متطلباتها". وأضاف: "بدأ الجيش منذ أكثر من عام الاستثمار في قاعدتنا الصناعية التجارية لتسريع إنتاج وزيادة مخزون القذائف عيار 155 ملم وذخائر أخرى، من أجل تلبية طلب أوكرانيا والحلفاء ومتطلبات المخزون الأميركي". ويضع الجيش الأميركي نصب عينيه أهدافاً طموحة في ما يتعلق بإنتاج الذخائر حتى على المدى القصير، مثل زيادة إنتاج القذائف عيار 155 ملم من 30 ألف قذيفة شهرياً حالياً، إلى 100 ألف قذيفة بحلول نهاية عام 2025. ولكن الهدف الأبعد مدى يتمثل في تأمين سلسلة إمداد أقوى وعملية تصنيع للذخائر أكثر ثباتاً، سواءً على المستوى المحلي أم بالتعاون مع شركاء الولايات المتحدة.

ومن الواضح أن هذا التنبه المتأخر نوعاً ما إلى أهمية الاستثمار في إنتاج الذخائر بدأ مع الغزو الروسي لأوكرانيا، والكميات الهائلة من الذخائر المستهلكة فيها، والتي تشكل ضغطاً ثقيلاً على خطوط إنتاجها، إلى الحد الذي دفع حلفاء كييف إلى تزويدها بذخائر غير تقليدية مثل الذخائر العنقودية، في محاولة للحد من استنزاف مخزون الذخائر التقليدية. وقال خبراء عسكريون، إن نقص الذخائر والمعدات في أوكرانيا، كان بمثابة "جرس إنذار" لحلف شمال الأطلسي " الناتو" والولايات المتحدة.

وأشار الموقع إلى أن الجيش الأوكراني يعتمد بكثافة على مدافع "هاوتزر" المجرورة عيار 155 ملم و105 ملم وأنظمة المدفعية الصاروخية مثل "HIMARS"، والتي أوقعت خسائر فادحة في صفوف القوات الروسية، ولكنها في معظمها أنظمة وذخائر تتزود بها كييف من حلفائها، وتشكل بذلك ضغطاً ثقيلاً على مخزوناتهم منها. وبدورها، تتوسع روسيا في إنتاج الذخائر بوتيرة أسرع من أوكرانيا، على الرغم من ضغط العقوبات الغربية على صناعة الدفاع الروسية، ومثل كييف تبحث روسيا عن شركاء أجانب يلبون احتياجاتها من الذخائر. عندما بدأت الحرب الروسية الأوكرانية، كانت الولايات المتحدة تنتج القذائف عيار 155 ملم بمعدل 14 ألف قذيفة شهرياً، لكنها وصلت حالياً إلى 28 ألف قذيفة شهرياً، وتتطلع إلى الوصول إلى معدل إنتاج 36 ألف قذيفة شهرياً بحلول العام المقبل، و60 ألف قذيفة شهرياً في نهايته، ثم إلى 100 ألف قذيفة شهرياً بنهاية عام 2025.

وعلق الموقع بالقول إن هذه الأرقام المذهلة بحاجة إلى تضافر عدة عوامل لتحقيقها. ويعكف الجيش الأميركي بالفعل على زيادة قدرات التصنيع في المنشآت الحكومية القائمة، وبناء مواقع تصنيع أخرى داخل الولايات المتحدة مع شركاء تجاريين.

Pin It

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

 

 

المتواجدون بالموقع

1112 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

 
خدمة التغذية الأخبارية لمجلة المسلح

 

 

 

 

 

  

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

كلمة رئيس التحرير

جيش بلادي

جيش بلادي

من جغرافيا متناثرة لوطن مُمزّق.. بعدما دبّ اليأس في النفوس وانحسرت المقاومة باستشهاد رمزها، واستباحة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

 

 

كلمة مدير التحرير

على هامش الذكرى...

على هامش الذكرى...

الحياة مليئة بالتجارب التي غالبا ما تترك آثارا عميقة في دنيا الشعوب، إذ ليس غريبا…

للمزيد