مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

حلف الناتو | يقرر قبول أوكرانيا وجورجيا كعضوين جديدين ويمنحهما العضوية الكاملة ضمن دول الحلف.

حلف الناتو | يقرر قبول أوكرانيا وجورجيا كعضوين جديدين ويمنحهما العضوية الكاملة ضمن دول الحلف.

صرح الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ أن الحلف الغربي قرر قبول أوكرانيا وجورجيا كعضوين جديدين ، مع حل هذه المسألة في وقت مبكر من عام 2008م لكنه أكد ،…

للمزيد

الإمارات | الإتقاق على شراء بطاريات صواريخ KM-SAM من كوريا الجنوبية بقيمة 3.37 مليار دولار.

الإمارات | الإتقاق على شراء بطاريات صواريخ KM-SAM من كوريا الجنوبية بقيمة 3.37 مليار دولار.

أبرمت الإمارات العربية المتحدة عقداً بقيمة 3.37 مليار دولار لشراء أنظمة الصواريخ KM-SAM Block-II من كوريا الجنوبية. تم التوقيع على الاتفاقية خلال زيارة رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن إلى…

للمزيد

ليبيا تحتل التصنيف التاسع عربياً والثامن افريقياً والـ 72 عالمياً في تصنيف أقوى جيوش العالم.

ليبيا تحتل التصنيف التاسع عربياً والثامن افريقياً والـ 72 عالمياً في تصنيف أقوى جيوش العالم.

ضمن نشرة موقع Global Fire Power السنوية لتصنيف أقوى جيوش العالم لعام 2022 حل الجيش الليبي فى المركز التاسع عربيا والثامن على مستوى جيوش دول الاتحاد الافريقي والمرتبة 72 عالمياً…

للمزيد

المجر | ساب SAAB السويدية تعمل على تحديث أسطول طائرات Gripen المقاتلة التابعة لسلاح الجو المجري.

المجر | ساب SAAB السويدية تعمل على تحديث أسطول طائرات Gripen المقاتلة التابعة لسلاح الجو المجري.

اختتمت المجر والسويد بنجاح المفاوضات لتوقيع اتفاقية لترقية أسطول طائرات Gripen C / D إلى معيار MS20 Block 2 ووفقًا لـ Airforce-Technology ، ستعمل شركة Saab السويدية على ترقية أسطول…

للمزيد

يتم بناء عقيدة الدولة العسكرية كمشروع متكامل يبدأ من أعلى سلطة في الدولة حتى يصل للجندي في الميدان يعتمد فيه على حاجة الدولة إلى الأمن لحماية مصالحها الوطنية ومن المؤكد أن الأمن لا يتحقق للدولة إلا بوضع مفهوم شامل للأمن يمكن

إغتباره قاعدة مرجعية يتحدد فيها العدو من الصديق وكيغية المحافظة على إستمرارية وتوفير الأمن في ظل الظروف العادية أو المغقدة الطارئة وهذا المفهوم الأمني الشامل ينتج عنه عقيدة شاملة تتفرع منها عقائد فرعية من ضمنها العقيدة العسكرية، ولكي تفي هذه العقيدة بمتطلبات مستويات الحرب فقد صنفت إلى ثلاثة أنواع (أساسية، بيئية، تنظيمية) أساسية توضح نظرة القيادة السياسية للدولة في استخدام القوة العسكرية، وبيئية تبين كيفية توظيف القوات العسكرية في بيئات العمل المختلفة بتغير السلاح ومداه ونوعية المعدات وقوام التشكيلات وشكل الأرض وطبيعة التهديد ومدى القدرة على إدامة المجهود القتالي وغير ذلك من الأمور الخاصة بتشكيلات القوات ( البرية، الجوية، البحرية)، والثالثة تنظيمية ترشد وتوجه استخدام التنظيمات والوحدات العسكرية على اختلاف أنواعها نحو أهدافها ونهانها بإستمرار جنى لا اتحرف وتحيد عنها.

إن من ضمن أساسيات بناء العقيدة العسكرية بناء الفرد المقاتل وتدريبه وإيجاد دافع مستمر لجعله يقاتل ويستميت في القتال من أجله ولأجل ذلك خططت الدول والجيوش لإيجاد واعز لمقاتليها فمنهم من جعل ذلك الدافع هو الدفاع عن الارض - الإقليم – القبيلة وهذا حال معظم دول العالم بما فيها الدول العربية ويقوم هذا الأمر على اساس ارتباط المقاتل بالأرض التي تعود جذوره اليها وكل ارتباطه النفسي العاطفي كقيم وأفراد يستحقون بذل النفس للدفاع عنهم .

ومنهم من جعل الدافع لمقاتليه هو الدفاع عن أشخاص أو قادة كالنظم الشيوعية والشمولية وتشترك معهم الكثير من الدول العربية في ذلك أيضاً وعندهم إن الدفاع عن القائد الزعيم الملهم هو الأساس لدفع المقاتل للقتال والتضحية فنجد أن التمجيد لشخص الرئيس هو الأساس في أدبيات رواد هذه العقيدة من خلال نشر صوره في كل مكان ومن خلال الأغاني الخاصة بالرئيس ....الخ من أوجه المدح والثناء لشخص الحاكم ويذكرنا ذلك كثيراً بما نشاهده  في كوريا الشمالية اليوم .
وهناك من جعل الدافع هو الدفاع عن قيم ومباديء يعتبرونها سامية ومنها قيم الديمقراطية والحرية التي ينادون بها مع أنها كذبة منتقاة بعناية لكن يبقى لها جمهورها ومن يصدقها فالمقاتل الأمريكي المجرد من هوية الإنتماء لأرضه ترسخ في وجدانه انه هو حامي الديمقراطية في العالم وراعيها وان حرية البشر لا تقدر بثمن وأن الحرية تستحق التضحية بكل ما هو غالي ونفيس .

أما أقدم واهم دافع قاتل من اجله الإنسان فهو قيم المعتقد الديني فثبات المقاتل وفق هذا المعتقد في القتال يعتمد على ثوابت عقائدية راسخة فإما ان يكون المعتقد الديني صحيح ويكون التثبيت من الله وحده او ان يكون المعتقد الديني باطل فيكون الثبات بقدر ايمان المقاتل بالمعتقد .

وقد تبني الدول عقيدة مقاتليها العسكرية على خليط مما ذكر اعلاه من دوافع القتال فتقدم دافع وتؤخر آخر حسب الحاجة والمصلحة العليا للدولة وقد يكون ذلك هو الأنسب حسب وجهة نظر بعض الباحثين لكني أرى بأن الدافع الديني هو الأقوى وخاصة عند العرب والمسلمين والنصاري الذين خاضوا حروباً كثيرة لا يزال التاريخ يذكرها تمحورت حول ذلك المعتقد .

* هذا المقال جزء من بحث ( رؤية حول صياغة عقيدة عسكرية وطنية للجيش الليبي ) شارك به الكاتب في المؤتمر العلمي الأول للجيش الليبي وورشة العمل الأولى بكلية القيادة والأركان بالتعاون مع الأكاديمية الليبية للدراسات العليا بعنوان  2912م.

 

Pin It

تقييم المستخدم: 3 / 5

Star ActiveStar ActiveStar ActiveStar InactiveStar Inactive
 
corona covid-19

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

369 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

سفر الكلمة

سفر الكلمة

قرّاءنا الأفاضل أحبّاء الكلمة الصادقة؛... ها نحن بتوفيق من الله وعونه نطل عليكم مجدّداًعبر بوّابة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

المسلح ودورها المعرفي

المسلح ودورها المعرفي

وفي ظل التطوّر التكنولوجي المتلاحق في وسائل الدّفاع ومختلف الوسائط الحربية، تزداد الحاجة إلى رفع…

للمزيد