مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

الصين | روسيا وإيران تجريان مع الصين مناورات بحرية مشتركة وسط قيود على الطرق البحرية من قبل بعض القوى الكبرى.

الصين | روسيا وإيران تجريان مع الصين مناورات بحرية مشتركة وسط قيود على الطرق البحرية من قبل بعض القوى الكبرى.

أعلنت وزارة الدفاع الوطني الصينية ، أن الصين وروسيا وإيران أجرت تدريبات بحرية مشتركة استمرت ثلاثة أيام في خليج عمان ، بهدف تعميق التعاون العملي بين أساطيل الدول الثلاث ,…

للمزيد

الإمارات | نظام الدفاع الأمريكي ثاد يعترض صاروخا باليستيا حوثياً لأول مرة في عملية قتالية حقيقية.

الإمارات | نظام الدفاع الأمريكي ثاد يعترض صاروخا باليستيا حوثياً لأول مرة في عملية قتالية حقيقية.

إعترض نظام دفاع صاروخي ثاد صاروخ باليستي متوسط ​​المدى في عملية حقيقية ، وهي الأولى ينتمي نظام ثاد الأمريكي الصنع إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. واعترض نظام ثاد الأمريكي الصنع…

للمزيد

الإمارات | الصين تبدي إستعدادها لتزويد الإمارات بمقاتلات الجيل الخامس تشنغدو J-20.

الإمارات | الصين تبدي إستعدادها لتزويد الإمارات بمقاتلات الجيل الخامس تشنغدو J-20.

ذكر القسم العسكري للبوابة الصينية “سينا” أن هناك مشاكل متعلقة بتوريد مقاتلات الجيل الخامس من طراز F-35 إلى الإمارات العربية المتحدة وقالت أن هذه المشكلات تأكدت خلال معرض الأسلحة الذي…

للمزيد

الصين | أحدث طائرة صينية بدون طيار من طراز Wing Loong تقوم بأول رحلة لها.

الصين | أحدث طائرة صينية بدون طيار من طراز Wing Loong تقوم بأول رحلة لها.

أعلنت شركة AVIC أمس الجمعة ، أن الطائرة بدون طيار Wing Loong-1E ، التي طورتها شركة الطائرات بدون طيار التابعة لشركة صناعة الطيران الصينية المملوكة للدولة (AVIC) ، أكملت بنجاح…

للمزيد

إن القانون الدولي الإنساني ترجع مصادره إلى الأعراف والمعاهدات وما يمليه الضمير العام ومبادئ الإنسانية، ولكن مضمونه نشأ في الفكر الإسلامي منذ صدر الإسلام، حيث أن كثيراَ من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تعتبر السند الأصلي في إرساء مفهوم القانون الدولي الإنسان وهي تأمر بعدم العدوان وأن الأصل في العلاقة بين الناس السلام والتعارف ومن ثم فالحرب تصبح وسيلة للسلام

إن الدين الإسلامي لا يعرف الانغلاق وإن الإنسان هو مركز بناء الأمة، وقد حرره الإسلام بالتوحيد من كل ألوان العبودية والطغيان، ومن ثم كان بهذه العقيدة نموذجا متميزا بقيم العزة والفضيلة وإعمار الأرض بالخير والبر والإحسان، وإن أصل العلاقة بين الناس السلام والوئام والتعاون وتبادل المنافع والتعارف، وأن ما تتطلع إليه الشعوب في عالمنا المعاصر هو في حقيقته ذو أصول إسلامية، وإذا اعتبرنا أن القانون الدولي الإنساني هو تغير في علاقات الشعوب لتصبح بينها المساواة والأخوة فينبغي، أن ندرك بأن سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم- كان الواضع الأول للبنات القانون الدولي الإنساني في كثير من الأحاديث الشريفة.

وأن الناظر في صفحات التاريخ سواء القديم أو الحديث والمتمعن في سجلات الحروب وتواريخها يجد قيم الإسلام ومبادئه حاضرة في القوانين التي وضعتها البشرية عامة، وعندما نتحدث عن الحروب والنزاعات المسلحة فإننا سنجد الضحية الأولى هي الإنسان.
ولقد أعتنى الإسلام بالإنسان في سلمه وحربه، وجعل منه جوهرة مصونة، لا يراق دمه إلا بشروط واضحة ولا تنتهك كرامته ولا يهتك عرضه وإنما كرمه ورفع قدره وفضله على سائر المخلوقات

فقال تعالى: في سورة الإسراء الآية رقم 70 (وَلَقَدْ كَرَّمْنَاِ بني آدمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍمِّمَّن خَلَقْنَا تَفْضِيلاً)

هذه هي مزايا الإنسان في الإسلام وهو يرفع من شأنه ويكرم إنسانيته دون النظر للونه أو عرقه أو نسبه وحتى عند مماته يجب أن يحترم لكونه إنسان .

وقال تعالي في سورة البقرة الآية رقم 190 (وَقَاتِلُواْفِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُم وَلاَتَعْتَدُواْإِنَّ اللَّهَ لاَيُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)

في هذه الآية أوجب القرآن على المقاتلين ضرورة إحترام قواعد القتال وعدم الاعتداء، وأن القتال محصور على المقاتلين فقط دون غيرهم، ونهى عن الغلول وقتل النساء والصبيان والشيوخ والرهبان وأصحاب الصوامع وقطع الأشجار وقتل الحيوان لغير مصلحة.
وأما في السيرة النبوية فاننا سنجد الكثير من المواقف التي لا يسع المقام لذكرها.
وكانت أخلاقيات الحرب في الاسلام تؤكد على عدم قتل من كان بينه وبين المسلمين عهد، والمتتبع لأحكام ووصايا الرسول - صلي الله عليه وسلم - في الحروب ومعاملة الأسرى سيجد بأنه قد نظم قوانين تحمي الأسير وأوصى أصحابه بحسن معاملة الأسرى فقال (استوصوا بالأسرى خيراً) وقد رأى أسرى من يهود بني قريضة واقفين في ظهيرة يوم قائظ فقال: مخاطبا المسلمين المكلفين بحراستهم (لا تجمعوا عليهم حر الشمس وحر السلاح وقيلوهم واسقوهم حتى يبردوا) وفي الحرب ضرب الرسول الكريم أروع الأمثال في الرحمة والعدل وهذا الشيء تفرد به الإسلام في تاريخ الحروب الملئ بالرحمة والإنسانية فحياة الإنسان لدى النبي - صلي الله عليه وسلم - مصونة لا يجوز التعرض لها بالترويع ولا الضرب ولا الإهانة .
وهذا سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه عندما كان يجهز جيش من جيوش المسلمين يوصي أمراء الجند فيقول ( لا تقتلوا امرأة ولا صبياً ولا شيخاً كبيراً ولا تخونوا ولا تغلوا ولاتغدروا ولا تمثلوا ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكلة، وسوف تمرون بأقوام قد فرّغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم إليه).
ولو تمعنا بهذه الوصايا لوجدناها شاملة في التعامل أثناء القتال ووضع إلتزامات على المحاربين والتقيد حسب المهمة العسكرية فهذه صورة من صور سماحة الإسلام وحسن معاملة الإنسانية جميعاً.
وعلى كل فإن الحديث في هذا السياق يطول والذي أحببت الإشارة إليه يتجلى لك أخي القارئ في عظمة الإسلام وسماحته والمكانة المرموقة التي أسداها للإنسانية، سواءٌ في سلمه أو حربه واحترامه لحقوق الإنسان بصفة عامة، وبكل فخر واعتزاز لنا أن نقول إن العديد والعديد من المبادي والقوانين التي وضعها البشر في القانون الدولي الإنساني وغيره مستقاه من كتاب الله .

Pin It

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 
corona covid-19

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

827 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

سفر الكلمة

سفر الكلمة

قرّاءنا الأفاضل أحبّاء الكلمة الصادقة؛... ها نحن بتوفيق من الله وعونه نطل عليكم مجدّداًعبر بوّابة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

المسلح ودورها المعرفي

المسلح ودورها المعرفي

وفي ظل التطوّر التكنولوجي المتلاحق في وسائل الدّفاع ومختلف الوسائط الحربية، تزداد الحاجة إلى رفع…

للمزيد