مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

روسيا | الصاروخ الروسي الجديد عالي السرعة Kh-31PD المضاد للرادار يحقق  كفاءة عالية في تدمير محطات الرادار الأوكرانية.

روسيا | الصاروخ الروسي الجديد عالي السرعة Kh-31PD المضاد للرادار يحقق كفاءة عالية في تدمير محطات الرادار الأوكرانية.

بحسب مصدر في صناعة الدفاع الروسية حقق الصاروخ الروسي الجديد عالي السرعة Kh-31PD كفاءة عالية في العمليات الحربية الجارية في أوكرانيا وذلك بفضل الرأس العالمي الجديد. وبحسب مختص ، فإن…

للمزيد

السودان | مؤسسة الصناعة العسكرية السودانية تدفع بمبيعاتها وتوسع صادراتها إلى دول أفريقيا.

السودان | مؤسسة الصناعة العسكرية السودانية تدفع بمبيعاتها وتوسع صادراتها إلى دول أفريقيا.

عرضت الشركة في المعرض التجاري لأفريقيا للفضاء والدفاع (AAD) في بريتوريا. تم عرض نموذج لنظام إطلاق الصواريخ المتعددة ، والقنابل الموجهة ، والبنادق الهجومية والقناصة ، بالإضافة إلى قاذفات القنابل…

للمزيد

زيمبابوي | تحطم طائرة تدريب تابعة لسلاح الجو الزيمبابوي من نوع SIAI-Marchetti SF-260.

زيمبابوي | تحطم طائرة تدريب تابعة لسلاح الجو الزيمبابوي من نوع SIAI-Marchetti SF-260.

تحطمت طائرة تدريب تابعة لسلاح الجو الزيمبابوي SIAI-Marchetti SF-260 (AFZ) في منطقة كلية مليزو العامة ، بالقرب من جويرو ، مما أسفر عن مقتل طيارين على متنها اليوم. كانت الطائرة…

للمزيد

غانا | إلغاء الإستحواذ على طائرات التدريب المتقدم L-39NG Albatros الهجومية الخفيفة بسبب قيود التمويل.

غانا | إلغاء الإستحواذ على طائرات التدريب المتقدم L-39NG Albatros الهجومية الخفيفة بسبب قيود التمويل.

سعى وزير الدفاع الغاني قبل عامين ، للحصول على موافقة البرلمان لشراء ست طائرات من طراز L-39NG في صفقة تبلغ قيمتها 111 مليون يورو (132 مليون دولار) والتي تغطي المنتجات…

للمزيد

أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، الإثنين، التزامهم بإجراء الانتخابات بنهاية الفترة الانتقالية وخروج الجيش من العملية السياسية , جاء ذلك في كلمته خلال حفل توقيع اتفاق إطاري بين المدنيين والعسكريين بالقصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم

يهدف لحل الأزمة السياسية في البلاد وقال قائد الجيش السوداني: "ملتزمون بخروج المؤسسة العسكرية من العملية السياسية بصورة نهائية وإجراء الانتخابات بنهاية الفترة الانتقالية وتنفيذ القضايا المطروحة في الاتفاق الإطاري".

وتابع البرهان: "البلاد تمرّ بظروف استثنائية في ظل تنافر شهدته الأطراف العسكرية والمدنية والذي انعكس سلبا على الاستقرار" , وقال "عازمون على تحويل الجيش إلى مؤسسة دستورية تخضع للمؤسسات الدستورية ومنع تسييسها وتحيزها إلى جماعة أو أيدولوجيا"، أضاف البرهان.

وفي كلمته خلال التوقيع، أوضح نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو، أن الاتفاق "خطوة أولية أساسية لمعالجة الأخطاء السياسية وبناء دولة العدالة الاجتماعية والحكم الراشد والسلام المستدام والديمقراطية".

وتطرق دقلو إلى الاختلافات أثناء الفترة الانتقالية بالبلاد مؤكدا أنها "خطأ سياسي فتح الباب لعودة قوى الثورة المضادة" حسب وصفه , وقال "انتبهنا لذلك منذ اليوم الأول وعملنا على معالجته بالتواصل مع قوى الثورة حتى وصلنا إلى هذا الاتفاق اليوم"،

ووفقه، فإن انسحاب المؤسسة العسكرية من السياسة "ضروري لإقامة نظام ديمقراطي مستدام، غير أنه يستوجب التزام القوى السياسية الابتعاد عن استخدام المؤسسة العسكرية للوصول للسلطة" وفي وقت سابق الإثنين، جرى التوقيع على "الاتفاق الإطاري" بين الأطراف المدنية والعسكرية والذي ينص على سلطة مدنية انتقالية كاملة.

حضر مراسم التوقيع التي جرت في القصر الرئاسي كل من البرهان، ونائبه دقلو، وسياسيون ودبلوماسيون من دول عربية وأوروبية.

من جانبه، قال المبعوث الأممي بالسودان فولكر بيرتس، إن المرحلة القادمة ستتطلب حوارا واسعا مع الشباب وأسر الشهداء والقوى السياسية وشركاء السلام.

ووفق بيرتس، فإن "تشكيل حكومة مدنية ذات مصداقية أصبح ضرورة لمواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية والأمنية".

ويؤكد المسؤول الأممي أن "الاتفاق الإطاري ليس مثاليا لكنه يشكل خطوة مهمة المسار المدني الديمقراطي".

بدوره، أعلن ممثل الاتحاد الإفريقي السفير محمد بلعيش، مباركة الاتفاق الإطاري باعتباره "يصب في صميم متطلبات السودانيين في التحول الديمقراطي لتحقيق شعار حرية سلام وعدالة" وأعرب عن أمله في أن تتوج العملية السياسية بحل نهائي تنتج عنه حكومة كفاءات وطنية قادرة على بسط العدالة وتحسين معاش الناس ونزع السلاح والتحضير للانتخابات.

ودعا بلعيش المجتمع الدولي لدعم الحكومة السودانية الجديدة لمجابهة التحديات تحقيقا لطموحات الشعب السوداني.

وتمثيلا للطرف المدني، أكد الواثق البرير ممثل القوى السياسية الموقعة على الاتفاق السياسي الإطاري، أن "غاية الاتفاق بناء دولة الحكم المدني الراشد واستكمال مهام الانتقال بالبلاد".

وقال البرير إن "التوقيع يجيء في إطار إنهاء ظواهر الحكم الشمولي للأبد وتأسيس مسار انتقالي جديد أكثر فاعلية يقود لانتخابات تحقق السلام المستدام".

ويتكون الاتفاق الذي اطلعت عليه الأناضول، من 5 بنود رئيسية هي: "المبادئ العامة، قضايا ومهام الانتقال، هياكل السلطة الانتقالية، الأجهزة النظامية، وقضايا الاتفاق النهائي".

ومنذ 21 أغسطس/آب 2019، يعيش السودان مرحلة انتقالية يتقاسم خلالها السلطة كلّ من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقّعت مع الحكومة اتفاق سلام عام 2020، عقب انتهاء حكم الرئيس السابق عمر البشير في أبريل/ نيسان 2019.​​​​​​​

Pin It

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

1835 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

جيش بلادي

جيش بلادي

من جغرافيا متناثرة لوطن مُمزّق.. بعدما دبّ اليأس في النفوس وانحسرت المقاومة باستشهاد رمزها، واستباحة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28

كلمة مدير التحرير

على هامش الذكرى...

على هامش الذكرى...

الحياة مليئة بالتجارب التي غالبا ما تترك آثارا عميقة في دنيا الشعوب، إذ ليس غريبا…

للمزيد